قوة الموسيقىالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2018-02-11 18:26:55

أ. د. رمضان الصباغ

كلية الآداب – جامعة سوهاج

هالبارت هايز بريتان

ترجمة : أ. د. رمضان الصباغ

إذا طلب من أحد التفرقة بين الموسيقى والفنون الأخرى، فإن من الطبيعي أن يتحول أولاً إلى الوسط الذي تعبر فيه.  هناك خصائص مميزة  كمية فضلاً عن الخصائص الكيفية. في حين أن الفنون الأخرى قد تظهرها  إلى حد ما، فإنها تعد بالموسيقى سمات ذات أهمية بارزة. ونحن نشير إلى عالمية الموسيقى الجذابة التي تأخذ الإنسان، إلى براعتها، وإلى قوتها. أولاً نحن نعني أنه يمكن للموسيقى أن تدعى لنفسها التقدير الأكبر والأكثر من الجمهور عن أي فن آخر. وفي ظل أوسع الاختلافات الممكنة في العرق، والذكاء الطبيعي، والتعليم، فإن الموسيقى تعد فعالة في ندائها للعقل البشري إما لتحفيزه على ردود الفعل الخام والعاطفية، أو في الطرف الآخر، لإيقاظ أنقى وأقوى الانفعالات الجمالية. حقًّا، يختلف تقدير أسلوب الموسيقى مع الدرجات المختلفة من التعليم والحضارة التي حققها الفرد أو العرق، ولكن نادرًا ما نجد شخصًا ليس سريع التأثر ببعض عناصر  الموسيقى، وباللحن البسيط أو الإيقاع.

إننا نعني بالبراعة القوة الفريدة التي تمتلكها الموسيقى لتحفيز الانفعالات  لأكثر  الاختلافات  لفتًا للنظر من وجهة النظر العقلية وردود الفعل الجسدية. فإنه يمكن إثارة الحماس، وكبت التعب الجسدي، وغرس الشجاعة والتحمل، وتحريك العقل مع حالة البهجة، أو الهدوء إلى العبادة الدينية والتأمل الورع. مهما كانت العاطفة، سواء من الفرح أو الحزن، من الإثارة أو الاسترخاء، من الكوميديا أو التراجيديا، فإن الموسيقى لديها سمة مميزة لتعميق الشعور بالحزن أو لزيادة لمسة الفرح.  ولا يوجد فن آخر يمكن أن يناشد مثل  هذه  المجموعة الواسعة من المشاعر الإنسانية ويلمسها  كلها  بمثل هذه اليد السحرية.

وتعد قوتها، السمة الثالثة الأغرب والأكثر براعة من الفنون. ليس فقط لأن الموسيقى تناشد العقل البشري على نطاق واسع، بل وتناشد بقوة في كل مكان. لا يوجد فن آخر، مع الاستثناء الممكن  للأدب، يمكن أن يقدم الانفعالات بطريقة مؤثرة جدًّا وحقيقية أو فعالة جدًّا تعارض هيمنة  المزاج المسيطر. وقد لاحظ العالم هذه السمة للموسيقى، فبالمصادفة، تنعكس، منذ الأيام التي أخذ فيها "ديفيد  David " "قيثارته لعزاء  قلب" شاول1 Saul, وكرر الإغريق قصة "أورفيوس Orpheus" الأسطورية، وكيف من خلال موسيقاه سحر  قلوب الإنسان والوحش.

ولكن في حين أن صفات هذا الفن الموسيقي لم تفلت من اهتمام العالم، بل تم الاعتراف بها بشكل كبير ولوحظت من قبل البشر الشاعريين، والعلميين، وذوي الرؤية الفلسفية، ولكن  بقليل من الدهشة قد تم القيام بتفسيرها. ليست الجماليات الموسيقية، في الوقت الحاضر، فقط الأكثر غموضًا، ولكن أيضًا أقل الموضوعات نموًّا في كل فلسفة الفن. يتطلب تقديم تفسير واف للحقائق التي أشرنا إليها تحليلاً نفسيًّا أكثر دقة للموسيقى، ودراسة فلسفية أكثر للوقائع المكتسبة من ذلك وتم القيام بها حتى الآن. ومع ذلك، في انتظار هذه الأمنية البحثية، فإننا قد نعلق على هذه النقاط مع الشيء المكتسب باتجاه التفسير في نهاية المطاف. دعونا نذكر أكثر من ذلك بقليل ما نعنيه بقوة الموسيقى.

نحن نعني، عندما نتحدث عن قوة الموسيقى، أن لديها وسيلة لإجبارنا على اهتمامنا بها كما لم تكن لدى فن آخر. إنها الانطباعات نفسها على أذهاننا، حتى نتمكن من إعطائها لجمهور والاستماع إلى رسالتها. هناك طريقتان فيهما تظهر  هذه القوة الفريدة للموسيقى نفسها. في المقام الأول، تعد الموسيقى حسيًّا أكثر إثارة للإعجاب، وأكثر إصرارًا، من أي فن آخر. مرة أخرى، ليس هناك فن آخر، مع استثناء محتمل للأدب كما يتضح في الدراما والرواية، يتجذر بحزم فى طبيعتنا الانفعالية أو يثير بعمق للغاية الطبقات السفلى من هذا الجانب من الوعي. هل  يمكن تحديد أسباب معقولة لهذه الحقائق؟

هناك ثلاث نقاط نود أن نقدمها باعتبارها تلقى الضوء على السمة التي علقنا عليها آخر مرة. وهي:

(1) الأهمية البيولوجية للصوت، والوسيلة التي من خلالها يتم التعبير عن الموسيقى، (2) والطابع العضوي للإيقاع، و(3) والطابع الديناميكي للعناصر المختلفة للرمزية الموسيقية.

دعونا نسهب في  هذه النقاط  بالترتيب.

باعتبار أن فن  الموسيقى يكتسب  إلى حد كبير  الإعجاب بقوة من العقل لحقيقة أن لديه وسيلة للتعبير عن هذا التحفيز للشعور الذي أخبرنا عنه  كل من علماء النفس وعلماء الأحياء والمرتبط ارتباطًا وثيقًا بالحياة الانفعالية. وقد سعى طبيب نفساني إيطالي في الآونة الأخيرة فقط،  للحصول على شرح للعلاقة الوثيقة بين الموسيقى والانفعالات، وقد قدم النظرية  بأن ألياف العصب السمعي متداخلة مع ألياف من العصب الرئوي المعدي، وربط الانفعالات  بهذه الطريقة مع محفزات صوتية من خلال عمل الأجهزة الحيوية.

وسواء كانت النظرية صحيحة أم لا، فإن  الحقيقة التي كانت تقصد الفرضية أن تفسرها  لا يمكن إنكار ها. ويتأكد هذا لنا من  التجربة بشكل جيد.

وقد تأثر البيولوجيون، أيضًا، بهذه الحقيقة، من  زمن داروين وسبنسر ولم يتوقفوا عن تذكيرنا، البعض بطريقة ما، والبعض بطريقة أخرى، أن الصوت هو الطريقة الأكثر طبيعية والأكثر فعالية للتعبير وتوصيل الانفعالات، ويعد بالتالي، الشكل الأكثر إثارة لتحفيز الحس. وتذكرنا نظرية سبنسر للموسيقى، بأن الموسيقى ليست سوى تطور للصيحات الانفعالية لأسلافنا البدائيين. سوف نترك هنا، مرة أخرى، المنظر لنظرياته، للعمل بها على أفضل ما يمكن. وسوف يكفي في هذا الصدد إذا كنا ندرك حقيقة أن  نظرياتهم المقصود منها  التفسير، بمعنى، أن الصوت كصوت يعد انفعاليًّا التحفيز الأكثر فعالية المحمول إلى الدماغ من أي من أعضاء الإدراك. ويمكن أن تناشد التجربة المشتركة هنا أيضًا: أنين المعاناة المثير لتعاطفنا والشفقة باعتبار شكله الضعيف لا يثير؛ وتصمت الحيوانات عادة في أقصى درجات المعاناة، أو عند الاستغاثة تبدي صرخات التعبير الأكثر كثافة؛ وتوصل الحيوانات وكذلك البشر في مختلف الحالات الانفعالية عادة من خلال انعطاف نغمي (تغيير مقام الصوت) أو الترنيم. وكنتيجة، أصبحت الصفات الصوتية المرتبطة ارتباطًا لا ينفصم مع الحالات الانفعالية، قد جاءت لتكون الأكثر إثارة، وهذا يعد، الأكثر إثارة للإعجاب، وتحفيز الشعور. هذا الإعجاب الطبيعي بالصوت، منغرس وثابت فينا من خلال عصور التطور  التي  انطوت على اعتبارات الحياة والموت، وقد تم نقلها من عالم المشاعر الانفعالية الخام إلى عالم الموسيقى، ووجود الوظائف بحيوية غير منقوصة. هنا تتجلى بنفسها من خلال تقديم الصفات الصوتية المجردة للموسيقى، والعوامل التوافقية مثل الانسجام والنشاز والتنافر، والأساليب الرئيسية والثانوية، والجرس، وتعديلات الإيقاع والقوة، والتأثير على العقل المنوم  تقريبًا في مباشرة وقوة.

في الإشارة إلى الطابع العضوي للإيقاع باعتباره أحد أسباب القوة المميزة التي تمارسها الموسيقى على عقل الإنسان، ونحن نفعل  ذلك لجذب الانتباه إلى حقيقة أن الإيقاع يكون في المقام الأول من الجسم، وليس من العقل. حتى الآن يمكننا أن نراه الآن، إنه بسبب التمثيل الغذائي  metabolism، والتغيرات الفسيولوجية البحتة، بالخلايا العصبية. يعد تراكم الطاقة موحدًا هنا تقريبًا، في حين أن التفريغ العصبي  يعد انفجاريًا  في الأساس، ويمكن أن يوجد احتمال معين أمام التحفيز العصبي للتغلب على المقاومة الداخلية للجهاز العصبي. ويجب في ظل هذه  الظروف أن يكون التصريف العصبي  بالضرورة دوريًا أو إيقاعيًا.

إذا قبلنا نظرية الإيقاع هذه، فإنه يتبع  ذلك أن الإيقاع أو أن قابلية التحفيز الإيقاعي متأصلة للغاية  في  قلب ما يعدأكثر حيوية من جميع المواد الحيوية، والجهاز العصبي، ووظائفه مع كل القوة الخاضعة للغريزة. وهذا يعني الكثير عندما يترجم إلى مصطلحات القوة الدافعة أو القوة المتأصلة، بما يتناسب مع الفعل الغريزي،  دون وعي بالغاية المتحققة، ويجب أن يكون الحافز النشيط وراء الإجبار، أقوى. قد يضع الإنسان عن طريق التعليم والانضباط، دوافع عقلانية، وأغراضًا واعية عالية، فوق الغرائز الطبيعية، ولكنها في حد ذاتها بدون سنوات من التدريب سوف تحدد الغرائز أنشطة الإنسان وكذلك  الحيوانات. يعد الدافع للعب عند الطفل عادة أقوى من الدافع للقيام بمهامه؛ والرغبة في الثروة، والاستحواذ غريزة، حتى على الرغم من التدريب في بعض الأحيان فإنها تعد أقوى من العادة المتأصلة فيما يتعلق بالناحية الاجتماعية. ويعد التعليم سهلاً فقط بقدر مايمكننا الاستفادة من الغرائز لمساعدتنا باتجاه الغاية المرجوة، وصعبًا جدًّا بقدر ما  ينبغى أن نعارض الغرائز التي، تخدم الغرض منها، وتميل إما إلى وظيفة لا تزال بقوتها الأصلية، أو بعد أن تصبح نصف متبلورة، للعمل كعادات. يكون وجود الإيقاع  عضويًّا، وذلك أنه، متأصل في النشاط الوظيفي  للجهاز العصبي، ويمتلك القوة والقوة الصاخبة للأنشطة الغريزية. وقد يكون متهورًا، وغير عاقل، وغريزيًّا بل وصاخبًا، ومكثفًا، وقويًّا.

ويعطى كعنصر في الموسيقى قوة لرد الفعل العقلي المنتج للموسيقى، فإنه يمكن أن ينظر إليه في كل من الحالة الخام، بل المكثفة، واستجابة الإنسان البدائي لموسيقاه الإيقاعية وفى التقدير المتحمس المتعصب لأفضل التراكيب. في الحالة الأولى التي نراها في رقص  الحرب، حيث قدمته الراقصات بحالة الثمالة الانفعالية أو الجنون من خلال النبر بقوة والإيقاع السريع من الطبل أو أداة أخرى للإيقاع. ويكون في الطرف الآخر مثال الاستجابة المميزة، المكررة والخافتة، ولكن مع ذلك مباشرة وكامل القوة، نظرًا لتعديلات الإيقاع ودرجة السرعة في حركات مختلفة لأشكالنا الموسيقية العليا. وهو يعمل بين هذه الاطراف بطرق مختلفة، ولكن دائمًا، على الرغم من ذلك يمكن أن يستخدم كعامل عقلى، مع المصاحبة الانفعالية  الغريزية الغنية.

وتعد النقطة الثالثة سيكولوجية، ومن أجل أن مغزاها الحقيقي قد يكون موضع تقدير ويجب تفسيره من وجهة النظر تلك. كما ذكر، وأكد أن مكاسب الموسيقى في القوة لأن عناصرها والرمزية التي تستخدمها ديناميكية  بطبيعتها فى طابعها. كان من الواضح أن فاجنر كان لديه ظلالاً من هذا الحقيقة عندما، اتبع قيادة فلسفة شوبنهاور، وأكد أن الموسيقى كانت تعبيرًا مباشرًا عن الإرادة العالمية. وعندما أكد أرسطو، أيضًا، في وقت مبكر، أنه يجب أن تتحقق جزئيَّا نفس الحقيقة، لأن الرخويات تقلد بشكل وثيق الحياة الداخلية للانفعالات. وبالتالي، تعد الحقيقة من سلالة قديمة، على الرغم من كل ذلك لم يتم حتى الآن صياغتها بشكل واضح جدًّا. دعونا نرى فحسب ما يعنيه وما ينطوي عليه ذلك.

إذا توقفنا للحظة لنعدد ما أسميناه الإحساس أو المثير للإعجاب بالموسيقى، فنحن سوف نرى بسهولة للغاية كيف تعتبر القوة فيها عاملاً ديناميكيًّا. يتم شحن الإيقاع ودرجة السرعة وتعديلات القوة مع الحركة والطاقة، في حين  يرتبط جرس أكثر العناصر ثباتًا والانسجام بشكل حميمى جدًّا مع التقدم اللحني أو التوافقي، وأنها، أيضًا، مفعمة بعمق بنفس النوعية. وسوف نقدر هذه الحقيقة بشكل أفضل، ربما، إذا قارناها مع النظرية الرمزية حيث يتم التعبير عن أفكار فنية أخرى.

يعد هدف  الفنان، على سبيل المثال، اختيار لحظة حرجة ما في خبرة شخصياته وبلورة هذه اللحظة بالنسبة لنا في مثل هذه الطريقة حيث تكون صفات الإحساس تعد سارة ومحتوى الفكر ذا مغزى. ولكن في جميع الأشكال  المختلفة من هذا الفن، في المناظر الطبيعية، في البورتريه، وفي اللوحة، هناك الغياب التام لهذه النوعية الديناميكية بالمعنى التحفيزي. تعد اللوحة، في هذا المعنى  كل "ما زال على قيد الحياة". صحيح أنه في اللوحة نحن نعثر على شخصيات تمثل الحركة ومعبرة عن أقصى قدر من النشاط والجهد، ولكن حتى في هذه هناك تعد الرغبة فى الحركة الحقيقية والفعل لتحفيز الإحساس الذي رأيناه يعد سمة لكل الموسيقى. في لوحة "المزارع" لـ "ميليت"2، على سبيل المثال، وهذه الشخصية مليئة بالطاقة والعمل، ولكن يعد تأثير مثل هذا التمثيل، أقل كثافة  بكثير من تأثير الإيقاع القوي أو تعديلات القوة أو الإيقاع السريع. ويظل الشعور بالطاقة والحركة، عندما يقوم  الفنان بكل شيء مما لديه من  القوة، استنتاجيًّا، وليس مسندًا مباشرة إلى الإحساس. توجد في هذا الفن شخصيات هادئة فقط، وأشكال الألوان غير متغيرة. تعد كأشكال معقولة، وتعد تمثيلات  هذا الفن  ثابتة؛ وليست العواطف المثارة، من خلال التشابه الوثيق بين طابع عوامل الإحساس والحياة الطبيعية للانفعالات، ولكن أساسًا من خلال تقدير محتوى الفكر. تميل اللوحة بطبيعتها إلى الحفاظ على العاطفة المثارة على مستوى واحد ثابت بدلاً من تطويره حتى الذروة؛ وبمجرد فهم فكر الفنان نقدر تقنيته، فلا يوجد شيء في التحفيز نفسه لمواصلة الوعي العاطفي إلى حياة أكثر ثراء، وكمالاً. ومن ناحية أخرى، فإن الانفعالات التي أثيرت تميل في آن واحد، من خلال قانون نفسي معترف به جيدًا، للتلاشي بسبب الرتابة الملازمة للتحفيز. صحيح أنه قد يتم من خلال ترابط التمثيل إثراء لتلك الانفعالات التي سوف يتم نقلها إلى رد فعل كامل وغني جدًّا. النقطة التي نتمنى للتأكيد على أن هذه الأعمال الفنية لا تحفز الانفعالات، لكنها لا تفعل ذلك مباشرة مثل الموسيقى. في الحالة الأولى يتم ذلك أساسًا من خلال الفكر الذي تم التعبير عنه وليس من خلال أي إيحاء ديناميكي بمعنى التحفيز المستخدم.

يؤكد الأدب، من ناحية أخرى، أيضًا وجهة نظرنا بوصفها مثالاً إيجابيًّا على المبادئ التي تعطي الموسيقى قوتها. مثلما قد أشار "ليسينج Lessing" منذ مدة طويلة إلى أن الأدب يتكيف بشكل خاص مع التعبير عن الأفكار حيث يتم تطور الحالات العقلية المتعاقبة. يصطف الأدب، بالتالي، مع الموسيقى باعتبارها الفن المتكيف لحمل العقل حتى ذروته الانفعالية، كما، على سبيل المثال، في الدراما أو الرواية. عن طريق التمثيل المفاهيمي المقدم في تتابع بانورامي، وذلك، من خلال تشبيه ملموس من صور اللغة أو أنواع معينة من الفكر، وتوقظ الانفعالات وتحفزها وتحملها إلى أقصى درجة من الكثافة بالشكل المألوف  المعروف باعتباره الذروة. إنه، مثل الموسيقى، يقوم بسيطرة عميقة على العقل، ومن ثم، لأنه يتفق مع الأداء الطبيعي للوعي الانفعالي. ولكن حتى بالمقارنة مع الأدب يقف الفن الموسيقي في هذا الصدد متفوقًا. وهذا التشابه الديناميكي للمسرحية  بالشعو ر، في الموسيقى، يمتد إلى  ما بعد محتوى الفكر وحتى إلى عناصر التعبير الحسي. ولدينا في هذه العناصر الحسية نفسها كما ذكرناها، وكذلك في المحتوى المثالي للموسيقى، تناظرًا، وتشابها ديناميكيا، للانفعالات الحسية الموجودة، التي تمضى  بعيدًا لتفسير الطابع الصاخب والقوة المنومة بهذا الفن.

 

الهوامش:

1 - عندما أصبح ديفيد شابًا، بدأ العمل كموسيقي خاص للملك شاول 1. كان يعزف على القيثارة  لكن مهمة ديفيد لم تكن للترفيه عن شاول، ولم يختاره شاول لمهاراته الموسيقية. فقد كانت روح الشر تزعج  شاول بشدة. ويحتاج شاول بعض الموسيقى الهادئة من أجل إراحته. أدرك شاول أنه دمر علاقته مع الله. لذا اختار شاول الموسيقى الذى كانت له علاقة قوية مع الله. 

2 - " Jean-François Millet جان فرانسوا ميليت" 4 أكتوبر 1814 - 20 يناير 1875 كان رسامًا فرنسيًّا وأحد مؤسسي مدرسة "باربيزون " – نسبة إلى قرية باريزون  في ريف فرنسا. وإنه يمكن تصنيف هذه الحركة  كجزء من حركة الواقعية  في الفن.


عدد القراء: 403

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-