أستاذة النحو. .!الباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2019-02-05 22:25:57

إبراهيم عمر صعابي

أستاذة النحو. .!

شعر : إبراهيم عمر صعابي

 

إنْ  (كنتِ) مُغْرمَـةً  (بالنّحــوِ) واسـيهِ

                                      مَا ضَيّـعَ ( النّحْــوَ ) إلاّ بعـضُ أَهْـليهِ

   واسْتَـشْعِـري في (المنَادى) نَبْضَ لَفْتَـتِـهِ

                                   إنّ الحـبيبَ ميــاهُ ( النَّدْبِ)  تـَــــرْويهِ

إنْ (ظَلَّ) (مُبْتَــدأً) (كُــوني) لَهُ (خَبَرًا)

                                 وَتَمِّمي (جُمْــلَةَ) الأشْـواقِ في فيـهِ

(وَأَعْرِبي)  أَيَّ   خَفْــقٍ (بَاتَ) (يَنْصِـبُهُ)

                               (وَصـلُ)  الـمُحِبِّ فَيَنْـأَى  عَــنْ تَجَـنّيـهِ

وَأَظْهِري   كُلَّ  شَـهْـدٍ  جَاءَ  (مُسْـتَتِرًا)

                              (تَقديـرُهُ)  (أنتِ)  في  أَبْـهـى  أَمانِيـهِ

مُـدِّي  لَهُ  مِنْ شِراعِ (العَـطْـفِ) بارقَـةً

                            تُلَمْلِـمُ   القـَلْـبَ  في  دِفْءٍ   وتُـــؤْويهِ

(هَـذا)  حَبيبُـكِ (مَـرْفوعٌ)  (بِضَمّتـِهِ)

                          فَأَكْثِـري  (ضَمَّهُ)  (فالضَـمُّ)   يشْــفيهِ

(هَـذا) حَـبيبُـكِ مَنْ مَــرَّتْ  جَـنَـازتُـهُ

                         كُفِّي  الدُّموعَ .. أَيَبْكي  المَيْتَ   مُرْدِيهِ؟

في  دَرْبِــهِ (أدواتُ الشَّــرْطِ)  واقفَـةٌ

                      تُمَـارسُ (الجَـزْمَ)  في عُنْفٍ  وَتَشْـوِيهِ

فَـالشَّـوقُ  (فِـعْـلٌ صَحيـحٌ) كُلُّهُ (عِلَلٌ)

                    (مازالتِ)  (العِلَلُ)  الجَـوْفاءُ  تُشْقـيــهِ

(وَأصْبَحَ) الدّهْـرُ يَشْكُو زَيْـفَ مَوْعِدِنا

                   (وَأَصْبَـحَ)  الـحُــبُّ  يُقْـصينا  وَنُــقْـصِيهِ

بَعـْضُ  الكلامِ   مُبَـاحٌ  حينَ  يُدْهِشُـنا

                  وَسِــرُّ  دَهْشَتِنا  في  (الحالِ)  نُخْفِيهِ

أُسْتـاذةَ (النّـحـوِ) (تَدْريباتُنا) كَـثُـرَتْ

                            فَهَـلْ  نُـؤَجِّل ُ  جُـزْءًا  بَعْـدَ تَرْفِيهِ؟

كُلُّ الكتابِ (فَـراغَاتٌ) ... سَـنَمْلَـؤُهَا

                         (بِمَصْدَرِ) الشَّـوْقِ لِلأَحْبَــابِ نُهْدِيهِ

فـلا يَغُـرُّكِ (تَفْضيـلٌ) (لِـذِي) كَـلِـمٍ

                         (لايلزمُ) (الفِعْلَ) (إلاّ) في (تَعَـدِّيهِ)

(وَخَبّـرِي) (صِلَةَ الموصولِ) أَنَّ لَهَـا

                        مِـنَ  الفُــؤَادِ (مَحَـلاًّ)  فيكِ يُحْيِيـهِ

وَأَسْهِبي في (بِنَاءِ الفِعْلِ) وَانْـتَظِـرِي

                      أَنْ (تُعْرِبَ) (الأمرَ) مأْسَاةٌ (وَتَبْنِيهِ)

(فللإشارةِ)  في شَـرْعِ الهَـوَى نَغَـمٌ

                        مِنْه اشْتِعَالُ الجَوَى وَالوَعدُ يُذْكِيهِ

(هَـذَا) مُحِـبُّـكِ (بالتّـنْوينِ) مُلْـتَحِفٌ

                      بـِرَغْـمِ  (عُجْمَتِـهِ) (تَنْوينُــهُ) فِـيـهِ

مَا عَادَ ( يُعْـرِبُ) إِلاّ جَمْـرَ أَسْئِلَةٍ

                    وَأَنْتِ (مَصْــروفَةٌ) فـي زَوْرَقِ التِّيهِ

(مُجَرَّدٌ) مِنْ حُروفِ الصـَّمْتِ يَسْبقُهُ

                      شَـوْقٌ (مَزيدٌ) إلى عَيْنَيْـك ِيُسْـدِيهِ

صُبِّي  لَهُ مِـنْ صَبَاباتِ الهَـوى مَـطَـرًا

                         وَأَغْــِقيـهِ بِـهِ مِـنْ  غَيْــرِ تَنْويـهِ

وَأَسْـكِنِيهِ حَنَــايا  القَلْبِ واحْتَجِـــبي

                    عَنْ(عَيْن) (زَيْـدٍ) وَ(عَمْرًا) لا تَعُودِيهِ

لُومي (التَّعَـجُّبَ) إِنْ أَغْـرَى سِواكِ بِهِ

                   فَمَا  أَجَـــلَّ  عِـتَابـًـا  فِيـكِ   يُبْدِيــهِ

(وَمَيِّزي) الوَجْدَ (مَلْفُوظًا) بلا (بَدَلٍ)

                  فـَلا  يَبيـدُ  ..  وَلا   الأيّــــامُ  تُبْليـهِ

أُسْــتـاذةَ  (النَّحْـوِ) هَـلْ لِلْحُـبِّ عِنْـدَكُمُ

                  (بَابٌ)  لِذي أَمَــلٍ  بِالقُرْبِ  يُغْريــهِ ؟

هَيَّـا أَعيدِي دُرُوسَ (النَّحْوِ) (أَجْمَـعَهَـا)

                 وَكُـلُّ   دَرْسٍ  عَلى مَهْــلٍ  أَعِيدِيـهِ

أستاذةَ النحو أَحْـلامُ الفَتَى (انْكَسَرَتْ)

                 وَلُجَّــةُ اليَــأْسِ بالآلامِ  تُدْمِيــــــهِ

مَا لِلْحَبيبِ  ــ  وَقَدْ أَغْـراكِ مَــقْـتَلُـهُ  ــ

                    (أَضْحَى) يَحِـنُّ إِلى أَحْضَانِ (مَاضِيهِ)؟

(فَاعْـتَــلّ) أَوَّلُــهُ (وَاعْـتَــلّ)  أَوْسَطُـهُ

­­                      (وَاعْتَلَّ) آخِرُهُ  ..  (وَاعْتَلَّ)   بَاقِـيـهِ

 

 


عدد القراء: 101

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-