العزف على إيقاع الجرحالباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2019-02-05 22:34:20

أشرف قاسم

مصر

العزف على إيقاع الجرح

شعر: أشرف قاسم

 

ما كنتُ  آمــل  أن  يطـول  غيابي

                              عمَّن لها غـنيتُ لـحـنَ شـبــابي !

أو أنْ أعيشَ اليومَ جرحَ فجيعتي

                                 ومصـيـبتي تجتاز حـدَّ صـوابي

أمضي  شريد الخطْوِ دون هُوِيَّةٍ

                                 وأخُطُّ  أحــزانــي  بِسِفْرِ  عذابي !

يا أيها  اللــيــل  الـطويل  بغربتي

                                 أتراك  تدرك  في الحقيقةِ ما بي ؟

    أدركـتُ  أن  مـصـيـبـتي  في حـبـهـا

                               أنْ عشت أعطي الحبَّ دون حسابِ

وغـدوتُ  دِروِيـشـًا على أعـتـابـهـا

                               والدمع   فاضَ على  ثرى  الأعتابِ

فاسـتـنـزفـتـني  ثم  ألـقت  قصَّتي

                                مثل   الـذبيحــةِ   في  يدِ  القَـصَّابِ !

وكأننا  في  الحب  لم  نكُ  قـصــةً

                              غــنَّـتْ  نـشـيـدَ  الــحُـبِّ  للأحــبـابِ

  و كأنـني  واللــيــل يغـمـر عــالمـــي

                                  نـارٌ يُؤَجِّــجُ جـمـرُها  أعـصـابـي

أمضي  بدرب  لا  يحس بغُصَّتي

                                     وكأنني أمضــي لـصـيفِ سرابِ

الأفقُ  جـهْـمٌ والـدلـيـلُ  مُـضَـلّــِلٌ

                                      والريحُ تُـعْـوِلُ والـصقـيعُ ببابــي

قُلْ لي  أيخـضـَرُّ المــدارُ بــدونـهـا

                                      والشمسُ تشرق بعد طول غيابِ؟

إني  انتزعتُ  من  الحياةِ  سعادتي

                                         وحلبتُ  للحُـبِّ الوليـدِ سحابي

واستمطرتْ كفِّي سحابَ قصائدي

                                        فـسـقـيـتُــهـا  مِن ذوْبِهِنَّ شرابي !

ولأِجـلهـا عـمـري تغـرَّبَ مُـكـرَهـاً

                                         وجعـلتُ مـنـهـا قـبلـتـي وكتـابي

والآن في أوْجِ امـتــلاكـي لِلــذُّرَى

                                         تهوى إلى السفْحِ الذليلِ  رِغابي !

وتـقـودني للـمـوت  مَـن علَّـمْـتُـهــا

                                        لُغةَ  الـحـيـاة . . رفـعـتُـهــا لِقِبابي

وتلـومني  في  كـبرياء  مشاعـري

                                        مَنْ  لم تزلْ ترجو  امتلاكَ  رِحابي

قــدَرٌ  أحـبـكِ  رغـم  آلامي  الــتــي

                                        مـنهـا  أخذتُ  اليومَ ألـفَ نِـصـابِ

قـدَرٌ  أعـودُ  إليكِ  يحملني  الأسى

                                        فـأنا  سؤالٌ . . أنتِ  كلُّ  جوابي !!


عدد القراء: 573

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-