«قصة حياتي» قصة لأربعة أجيال جزائرية

نشر بتاريخ: 2021-02-03

المحرر الثقافي:

الكتاب: "قصة حياتي"

المؤلف: فاضمة آث منصور عمروش

المترجم: د. رشيدة سعدوني

الناشر: دار النشر المصرية ببلومانيا

تاريخ النشر: 26 يناير 2021

عدد الصفحات: 240 صفحة

تهدف هذه الترجمة إلى التعريف بفاضمة آث منصور عمروش، وهي مؤلفة الكتاب الأصلي بعنوان

Histoire de ma vie (منشورات ماسبيرو، 1968م). وتعدّ هذه الترجمة أوّل ترجمة عربية لهذه السيرة الذاتية للشاعرة البربرية، والدة رمزين من رموز الأدب الجزائري وهما جون الموهوب وماري لويز طاوس عمروش. ويكمن الهدف الأول الذي تسعى إليه هذه الترجمة في تمكين القراء باللّغة العربية، وممّن لا يفهمون اللّغة الفرنسية أو لا يجيدونها، من الغوص عميقاً في ذاكرة هذه المرأة التي بدأت معاناتها وهي في بطن أمها، وسعت منذ نعومة أظفارها لتناضل من أجل بناء هويتها في ظلّ ثقافتين متناقضتين، وهما ثقافة المنشأ (القبائلية) وثقافة التّبني (الفرنسية).

تقول مترجمة الكتاب: ووردت هذه السيرة الذاتية غير متسلسلة تسلسلاً تاريخياً، إذ كانت تتنقل فاضمة بين الماضي والحاضر بالتناوب، ودون ترتيب معين. كما كانت تنتقل من موضوع إلى موضوع آخر، وتعود إلى الموضوع الأول. وهذا بالذات الأسلوب الذي طغى على هذه السيرة الذاتية التي أرادتها صاحبتها عفوية وصادقة لأنها كانت موجهة إلى أبنائها في المقام الأول. 

وسعت هذه الترجمة إلى إعادة صياغة نفس أسلوب النص الأصلي ونفس ترتيب الأفكار بهدف الأمانة..

 إن ترجمة هذا الكتاب إلى اللغة العربية سيمنح لطلاب المدارس بمختلف أطوارها التعليمية، ولطلاب الجامعات ومدارس التعليم العالي، وكذا للأساتذة، ولكل الباحثين في مجال السير الذاتية، والدراسات الإتنولوجية والعرقية والنقدية، في الجزائر عامة، وفي بلدان المشرق العربي خاصة، فرصة ثمينة للوقوف على كنز من كنوز الكتابة النسوية الجزائرية باللغة الفرنسية.

وتؤكد المترجمة: ما عزّز إيماننا بأنّ هذه الترجمة ستكون ذات فائدة علمية كبيرة على القارئ، والناقد، والباحث، هو كونها أول ترجمة إلى اللغة العربية في الجزائر وفي العالم العربي لكتاب قد نفذ في نسخته الأصلية من رفوف المكتبات منذ أمد بعيد، وهو كتاب ثري بما يحويه عن أسرار عائلة الشعراء والكتّاب من عائلة عمروش. فاقتنعنا أيّما اقتناع أنّ وضع هذه الترجمة في متناول القارئ سيساهم دون أيّ شك في التعريف بهذه العائلة التي أثرت الساحة الأدبية بكل أنواع الأجناس من سيرة ذاتية، ورواية، وشعر، وغناء، ودراسات نقدية. كما أنّ صدور هذه التّرجمة تخدم من يهتم بدراسة حياة جون وطاوس عمروش وأعمالهما، للتعرف على الأحداث التي ميّزت فترات طفولتهما، ومراهقتهما، وشبابهما، والتي تمتّ بصلة مباشرة بحياتهما الشخصية والمهنية.

وما زاد من مضينا قدما في إنجاز هذا العمل هو إيماننا القوي أنّ حياة فاضمة آث عمروش ليست حياة خطية وعادية، بل هي حياة كلّها نضال وكفاح من أجل فرض وجودها في مجتمع محافظ يرفض الشذ عن قاعدة الأجداد. ومعروف عن هذا المجتمع تمسّكه بالشّرف الذي يعتبر القانون الأسمى. ويُعاقَب كلّ من يخالف هذا القانون، خاصة إذا كان المخالف امرأة. وهي كذلك حياة ميّزها السعي الدائم نحو فرض الوجود في مجتمع غير المجتمع الأصلي رغم التجنّس بجنسيته واعتناق دينه. هذه القصة إذن هي قصة أربعة أجيال من عائلة عمروش عاشت تائهة بين مجتمع قبائلي مسلم يؤمن بهيمنة الذّكر على الأنثى، وروح الجماعة، وينبذ كلّ مبادرة فردية من شأنها إحداث تغيير على مستوى العادات والتقاليد، وبين مجتمع فرنسي مسيحي متفتّح، ولكن طالما اعتبرها دخيلة. وإنّ أهمّية هذه التّرجمة تكمن في إدراك خلفيات هذين المجتمعين بعيون فاضمة.

المترجم

د. رشيدة سعدوني أستاذة مشاركة بقسم اللغة الفرنسية، جامعة البليدة 2 حالياً. اشتغلت سابقاً بمعهد الترجمة، جامعة الجزائر 2. متحصلة على شهادة دكتوراه العلوم في تخصص الترجمة. وتشتغل بالعربية والفرنسية والإنجليزية. وشاركت في عدة ملتقيات دولية تم تنظيمها في الجزائر والخارج. ونشرت عدة مقالات في مجلات محكّمة وطنية ودولية في مجالات الترجمة والأدب وتعليمية اللغة واللغات. كما نشرت ثلاثة كتب، الأول بعنوان: Mouloud Feraoun, l’Eternel Fouroulou Menrad عن درا الهدى (الجزائر، سنة 2015م)، والثاني ديوان شعري بعنوان Morsures d’Avril عن دار النشر Edilivre Aparis (باريس، سنة 2016م)، والثالث ترجمة رواية جسد يسكنني للكاتبة ديهية لويز إلى اللغة الفرنسية بعنوان Un corps m’habite، عن دار النشر تيرا (بجاية سنة 2019م). ونسّقت د. سعدوني  بين سنتي 2015م و2020م مشروعي (Trans-Atlantic and Pacific Project)  TAPP  PTAM (Projet de Télécollaboration Algérie-Moldavie) وللتبادل اللّساني والثقافي عبر الإنترنيت بين طلبة من الجزائر وطلبة من الو.م.أ ومن جمهورية مولدوفا.

نظّمت في سنة 2019م بجامعة البليدة 2 مؤتمراً دولياً حول التبادل عن بعد (Telecollaboration) على مستوى الجامعة في صفوف اللغات، وهو أول مؤتمر يعقد بالجزائر حول هذا الموضوع.


عدد القراء: 475

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-