من مفكرة عاشق دمشقيالباب: شاعر وقصيدة

نشر بتاريخ: 2023-01-31 08:02:55

فكر - المحرر الثقافي

نزار قباني، دبلوماسي وشاعر سوري معاصر، ولد في 21 مارس 1923 من أسرة عربية دمشقية عريقة، وتوفي في لندن في 30 أبريل 1998 عن عمر يناهز (75 سنة).

من مفكرة عاشق دمشقي

شعر: نزار قباني

 

فرشت فوق ثراك الطاهـر الهدبا

                                                     فيا  دمشـق... لماذا  نبـدأ العتبـا؟

حبيبتي أنـت... فاستلقي كأغنيـةٍ

                                               على  ذراعي، ولا تستوضحي السببا

أنت النساء جميعاً.. ما من امـرأةٍ

                                                      أحببت  بعدك.. إلا  خلـتها  كــذبـا

يا شـام،  إن جـراحي لا ضـفاف لـه

                                                  فمسحي عن جبـيني الحزن والتعبا

وأرجعيني  إلى أســوار مـدرسـتي

                                              وأرجـعي  الحـبر   والطبشـور    والكتبا

تلك  الزواريب كم كنزٍ طـمرت به

                                                  وكم   تر كت  عليها   ذكريـات  صــبا

وكم رسـمت على جـدرانها صــور

                                              وكم   كـسرت   على   أدراجـهـا   لـعبا

أتيت من رحم الأحزان... يا وطني

                                                   أقبل  الأرض والأبـواب والـشــهبـا

حبي  هـنا.. وحبيباتي  ولـدن هـنا

                                                    فمـن يعيـد لي العمر الذي ذهبا؟

أنــا قـبيـلــة عـشــاقٍ بكامـلـهـا

                                            ومن دموعي سقيت البحـر والسحبا

فكـل صفصافــةٍ حـولـتها امــرأةً

                                                    و كـل  مئـذنــةٍ  رصـعـتها ذهـبـا

هـذي البساتـين كانت بين أمتعتي

                                                 لما ارتحلـت عـن الفيحـاء مغتربا

فلا قميص من القمصـان ألبسـه

                                              إلا  وجـدت على خـيـطانــه عنبـا

كـم مبحـرٍ.. وهموم البر تسكنه

                                           وهـاربٍ من قضـاء الحب ما هـربـا

يـا شـام، أيـن هما عـينا معاويـةٍ

                                         وأيـن من زحمـوا بالمنكـب الشهبـا

فـلا خيـول بني حمــدان راقـصــةٌ

                                          زهواً...  ولا  المتنبي مالئٌ  حـلبــا

وقبـر  خالـد في حـمصٍ  نلامسـه

                                           فيرجــف الـقبـر من زواره  غـضـبا

يا رب حـيٍ.. رخام القبر مسكنـه

                                           ورب ميتٍ.. على أقـدامـه انتصــبـا

يا ابن الوليـد.. ألا سيـفٌ تؤجره؟

                                              فكل أسيافنا قد أصبحـت خـشـبا

دمشـق، يا كنز أحلامي ومروحتي

                                             أشكو العروبة أم أشكو لك العربا؟

أدمـت سياط حزيران ظهورهم

                                         فأدمنوهـا.. وباسوا كف من  ضربـا

وطالعوا  كتب  التاريخ..  واقـتنعـو

                                             متى البنادق كانت تسكن الكـتبا؟

سقـوا  فلسطـين أحلامـاً ملونةً

                                         وأطعموها سخيف القول والخطبـا

هل من فلسطين مكتوبٌ يطمئنني

                                              عمن كتبت إليه.. وهـو مـا كتبـا؟

وعن  بساتين  ليمـونٍ، وعـن حلمٍ

                                         يزداد  عـني  ابتـعاداً.. كلما  اقتربـا

أيا فلسطين.. من يهديـك زنبقةً؟

                                            ومن  يعيد لك  البيت الذي خـربـا؟

إن كان من ذبحوا التاريخ هم نسبي

                                      على العصـور.. فإني أرفض النسبـا

يا شام، يا شام، ما في جعبتي طربٌ

                                     أستغفر الشـعر أن يستجدي الطـربا

ماذا سأقرأ مـن شعري ومن أدبي؟

                                        حوافـر الخيل داسـت عندنا الأدبـا

يا من يعاتب مذبـوحـاً على دمــه

                                        ونزف شـريانـه، ما أسهـل العـتبا

من جرب الكي لا ينسـى مواجعه

                                   ومن رأى السم لا يشقى كمن شربا

حبل الفجيعة ملتفٌ عـلى عنقي

                                       من ذا يعاتب مشنوقاً إذا اضطربـا؟

الشـعر ليـس  حمـامـــاتٍ نـطـيره

                                      نحو السـماء، ولا نايـاً.. وريح صبـا

لكنه  غضـبٌ  طـالت  أظـافــره

                                  ما أجبن الشعر إن لم ير كب الغضبا


عدد القراء: 1513

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-