رسالة إلى بلقيسالباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2015-11-05 16:32:57

أحمد الحربي

أديب - جازان

بـلـقـيــس   أيـن   دويك   الـخــلاب ؟ 

                              فـالـصـرح    قـوض    ركـنـه      الأصحـاب

والعرش في «صنعاء» على عرصاتها  

                            مــتـهـدم     أودى     بــــه      الأحــــــزاب

والمـجـد   مـطـلــول   عـلى   شـرفــاتـه 

                               ينـعـاه    في    «سـبـأ»  الجميل  غــراب

بلـقـيس - لا أدري-  أدك    شـمـوخـه    

                           «ذو يزن»؟     أم     أزرى   بـه     الكـــــذاب؟

وزهور  «وادي الدور»  جـفّ  عبيرها 

                               طـعـنت     صـدور    الـغـيد    فيه    حـــراب

بـلـقـيس  يـأســــرنــا  الـجـمـال  وإنـما 

                                قـد    عاث   فـيـه    اللــص     والـنـصـــاب

هـذا  هـو  «اليمـن السـعيد»  ممــزق

                                  يخــتـال       في     أرجــائـــه    الإرهـــاب

والـجـهـل  واللأواء  تـنـهــش  أهـــــلـه  

                                       وبــرغــم   هـــذا ..  ينــعــق    الـنـعــاب

يـتـلفـت  الـيـمـن  السـعيد  فلا  يـرى  

                                       شـمــسـاً .. كأن  الأكـــرمـين  ســــــراب

وتــمــــوت  كل  الأمــنـيـــات  ولـــيـدة  

                                    وتــقـطــعــت   من   دونــهــا   الأســبـاب

وطـــن  تـعـز  بـه  الحـقـيـقـة  عـنـدما  

                                    ســادوا   عــلــى    أبـنـائــه    الأذنـــــاب

يغـتـالــه  الآتــون  مـن  قـــاع  الـخــنــا   

                                 لا   مـنـط ــق   لـحــن  ..   ولا    جـــــذاب

لا  الـــدين  يــردعـهـم  ولا  شــرعـيـة  

                                 مــرقـت   عـلـى   رايــاتـهـا    الأعــــــراب

«بـلـقـيـس»  هـم  قوم  أضاعوا  دربه 

                                زمــنــاً ..   فــســدت   دونــــه     الأبــواب

هـذا  هو  اليمن السعيد على الردى  

                              والكل     مـكلـوم     الــجـــراح    مــصــــاب

كــثـرت  بـه  الأصوات  أو  قلت  فما  

                            يـجـــدي    بــــه      الإيـجـــاز     والإطــنــاب

وطــن  يدمــــره  الحـمـــاة  بـجـهلـهـم  

                          كــبـراً ..    أرأي    الـجــــاهـلـين       صـــواب؟

قــتــل  وتــشـــريـد  وهــتـك  مــحـارم  

                         وتــقـــطــع           الأصـــهــار     والأنـــســـاب

        

*       *       *

 

بلقيس -  ما يبست   حروف   قصيدتي  

                           أبـــداً    فـمـا    زال    الــشــذا     يـنـســـاب

لكـنـه  الـوجـع  المـقـض  على  الطوى 

                          تـأبى     عـلى    ســــريـانــــه      الأعـــصــاب

بلـقـيس  عــودي-  فــالـدمــار  مـيـمم

                        شـطـرا  ..   وشـطـر      العابثين      خـــــــــراب

عــودي  إلـى  الـيـمـن  العليل  ورددي 

                        بـلــقــيــس      «فــــالـتـأريـخ»     لا    يــرتــــاب


عدد القراء: 2208

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-