الطائر المكدود في البحث عن اليقين المفقود

نشر بتاريخ: 2022-06-12

المحرر الثقافي:

الكتاب: "الطائر المكدود في البحث عن اليقين المفقود"

المؤلف: د. نادية هناوي

الناشر: دار غيداء

صدر حديثاً عن دار غيداء في عمان كتاب جديد للدكتورة نادية هناوي بعنوان: (الطائر المكدود في البحث عن اليقين المفقود)، ويتضمن غلافه الخارجي صورة تخطيطية للشاعر عبدالرحمن طهمازي بريشة الفنان علاء بشير. أما متن الكتاب فتضمن لوحات تخطيطية للفنان يحيى الشيخ مستوحاة من أجواء القصيدة التي دار حولها الكتاب كله وهي (تمرين على اليقين) وجاءت في أكثر من مئة سطر شعري ومما ورد فيها (من هؤلاء الخاملون الذين يتهاوون في / أنفسهم؟ من أي مادة حاكهم الحائك؟ لماذا لا / يميطون اللثام عن يقظتهم التي لا ثمن لها؟ ينتظرون / أمثالهم ولا يبرحون، أيها الماضي ارحل إلى ماضيك/ أنت. لماذا لا تريم؟ أم الدم الفاتر لا يملأ جرحك/ ليلتئم؟) 

ويفتتح الكتاب بمقدمة ضافية (قصيدة من فيض ماضينا.. قصيدة من ومض آتينا) ثم تمهيد بعنوان: (قصيدة النثر والعبور الأجناسي) وتلاه الفصل الاول ومداره (تمرين على اليقين وأجناسية قصيدة النثر العابرة) بثلاثة مباحث واشتمل الفصل الثاني المعنون: (تمرين على اليقين وميكانيزما التعابر) على ثلاثة مباحث أيضاً. أما الفصل الثالث فجاء بعنوان انكاري هو: (تمرين على اليقين ليست نصاً مفتوحاً) وفيه تناولت المؤلفة مسائل ثلاث هي: (التخييل والأحلام/ النبذ والطفرة/ التناص) واهتم الفصل الرابع بتتبع مسارب الفكر الظاهراتي في (تمرين على اليقين) وبمبحثين: عالج أولها موضوعة المقدمات التجريبية في شعر عبدالرحمن طهمازي، وعالج ثانيها موضوعة التمسربات الظاهراتية في (تمرين على اليقين) أما الفصل الخامس فتمحور حول صيغ عبور قصيدة تمرين على اليقين إيقاعياً بمبحثين الأول: العبور البصري والذهني على الشفاهي والثاني: عبور الدلالات على انتظام الأصوات. واختتم الكتاب بالقصيدة المتلبثة ثم ملحق بنص القصيدة المدروسة.


عدد القراء: 348

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-