المأثورات والتعابير الشعبية في أَلف ليلة وليلةالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2020-10-01 19:52:17

د. منتظر حسن الحسني

العراق

حقَّقتْ أصول الليالي العربية الوافدة على أوروبا فتحًا على مستويات عدَّة لا يمكن اختزاله في الترجمة والتحقيق والبحث عن النسخة الأُم وما يتصل بها أو يندُّ عنها من حكايات؛ بل يتعدى ذلك إلى الحضور اللافت لهذا النص الشعبي العابر للثقافات في مطلق النتاج الإبداعي والفني، كذلك أحرزت تلك الوفادة بعثًا للكتاب لم يألفهُ في موطنه إلَّا بعد حين، وأصبحت أمثالهُ سائرةً وصورهُ راكزةً في الشرق والغرب، وصارت شخصياته أعلامًا نمطية في الدلالة على سمات أصحابها.

لقد اختزلت تلك الصور والمأثورات تجارب الشعب مُضمَّنةً وعي الجماعة ومعبِّرةً عن ثقافتها، وهي مصدر من مصادر ثراء لغة الليالي؛ إذْ تنتمي هذه التعابير والمأثورات في جزءٍ منها إلى مستوى فصيح بيِّنٍ، يمكن أن نلحظ فيها الأصول الفصيحة المنقولة عنها الصورة التي وُجدتْ عليها تلك التعابير واجرتْ الرواية الشعبية التعديل اللازم عليها بما ينسجم مع الاستعمال اللغوي في بيئة محددة لا تعدو جغرافيتها اللهجية حدود العراق ومصر وسوريا مهما امتدَّت خارطة السرد في ألف ليلة وليلة؛ ويمكن لحظ تلك الأصول من خلال التعبير المستعمل في الليالي وهو يشي بانحراف اللفظ وبقاء المعنى الدال عليه، ويكثر في الأمثال والتعابير المنطوية على حكمة ناتجة عن تجربة خاضتها الجماعة، ومن ثمَّ تكون حاملة لمعنى متقارب في الثقافات المُمتدَّة والأزمنة المتعاقبة.

وفي قبالة صدور نص الليالي عن تلك الأصول الفصيحة يبرز تمثُّل العامي في هذه الصور التعبيرية بشكل لافت؛ إذْ يكون العامِّي الجزء الملاصق للمخطوطات القديمة من ألف ليلة وليلة والمُميِّز لها ممَّا طالها من عملية تشذيب لاحقة طمست معالم ذلك العامِّي وذهبت بمسحته الشعبية، فمن النادر العثور على شيء من ذلك في النسخ المتأخرة، وقد احتفظت النسخة المحققة بالاستعمالات الشعبية والألفاظ العامية وبرصيد ضافٍ من أصول تلك المواد، وغالبًا ما تكون قد سقطت من النسخ الأخر أو تمَّ تحويلها إلى ما يقابلها بدواعي التفصيح أو غير ذلك، فعلى الرغم من أهمية نسخة بولاق، مثلاً، فإنَّها لا تحظى بعبق ذلك المأثور الشعبي؛ لأنَّ نسخة بولاق مُفصَّحة ومصححة وخضعت لعملية التعديل في لغتها، ومن ثمَّ استُبعدَ اللفظ العامي اللصيق بحياة الشعب من مجمل النسخ الحديثة لألف ليلة وليلة؛ ومن ثمَّ كان الاستئناس بنسخة بولاق أو نسخة الأب الصالحاني في هذا المسرد؛ لغرض إيضاح مادة معينة أو تعبير ما أو لشرح لفظ مُشكل؛ فمن المعروف أنَّ النسخة المُحققة لم تصل إلى ثلاثمائة ليلة ولا تحتوي على بعض الحكايات التي عُرفت لاحقًا في الليالي.

وبصفة عامة فإنَّ كثيرًا من هذه المأثورات قد شكَّلتْ خصيصة من خصائص الليالي؛ إذْ لم يرد أغلبها في النصوص السردية الأخرى، ولم تصل إلَّا من خلال هذا السفر، فضلاً عن أنَّ بعض مأثور الليالي معروف في المصادر مستعمل فيها أو لايزال مُستعملاً في اللهجات المحلية المعاصرة.

ولا مناص من الإشارة إلى نمطية بعض تلك التعابير الشعبية وإصرار الراوي على إعادتها في أكثر من موضع لغاية سردية، وربما يكون تكرارها في الحكاية نفسها كما في حكاية (الملك يونان والحكيم دوبان) والاكثار من (ابقيني يبقيك الله ولا تقتلني يقتلك الله)(1) أو تكرارها في حكايات مختلفة من نحو: (أتاهم هادم اللذات ومفرق الجماعات) في خاتمة الحكاية(2)؛ فكان من وكد هذا المسرد أنْ يُعنى برصدٍ معجمي حول تعبيرات ألف ليلة وليلة وفرزها منهجيًا بما يعود على المكتبة بفائدة تيسير البحث فيها والوقوف على استعمالاتها اللغوية.

وكان المعوَّلُ عليه في تقفِّي هذه المواد النسخةَ المحققة بتحقيق الدكتور محسن مهدي، مع مقابلة بعض المواد بنسخ أخرى، ويشمل الجرد المأثورات والتعابير الشعبية الخاصة بألف ليلة وليلة بمعونة المصادر وبعض المعجمات الحديثة التي أفادت في الكشف عمَّا يغمض من معاني تلك العبارات؛ إذْ تقوم النسخة المُحقَّقة على مجموعة من المخطوطات القديمة من أَلف ليلة وليلة أشهرها نسخة المكتبة الوطنية في باريس التي تعود إلى القرن الثامن الهجري، وتمتاز هذه النسخة بأنَّها حفظت الكثير من الكلمات والتعابير التي أُخلَّتْ بها النسخ الأخرى وضاعتْ في تضاعيف النشر والحذف والتعديل الذي أُجري على صور الليالي وحكاياتها من قبل المشتغلين فيها على مدى عقود، وتعود هذه النسخة إلى الفرع الشامي كونها جُلبت من دمشق، وثمَّة نُسخ أخرى من الفرع الشامي اعتمدها محسن مهدي في تحقيقه هي نسخة المكتبة الرسولية في الفاتيكان ونسخة مكتبة جون رايلندز بمانشستر وغيرها، وكذلك اعتمد نُسخاً من الفرع المصري تعود لحقب متأخرة.

ويُلحظ أنَّ عناية مسرد المأثورات الشعبية هذا جاءتْ منصبَّة على إيراد العبارة كما كانت عليه في نص ألف ليلة وليلة من دون تغيير أو تفصيح؛ لأجل المحافظة على ذلك الأصل الشعبي، ثم بيان ما تعنيه العبارة إن كانتْ مثلاً أو مقولة لأحدى شخصيات الحكاية مشفوعةً بما يجب إيضاحه حول بعض الألفاظ، ثمَّ ذكر اسم الحكاية المُضمَّنة ذلك المأثور في نهاية كل مادة.

ابقيني يبقيك الله ولا تقتلني يقتلك الله: عبارة تكررت على لسان الحكيم دوبان، وذلك أنَّ الحكيم أبرأ الملك من داء عضال عجز عنه غيره من الأطباء، فبدا للملك أن يقتل الحكيم خوفًا منه بعد تأليب الوزير وقال: (لابد من قتلك يا حكيم لأنك ابريتني بقبضة ولا آمن من شيء تقتلني به) فلما يئس الحكيم عزم الملك على تنفيذ أمره وأمهل الحكيم حتى يعود الى داره لأجل هبة كتب الطب لمستحقها وإعطاء كتاب (خاص الخواص) هدية للملك، فظهر أن أوراقه مسمومة فمات الملك بعد قتله الحكيم من غير مهلة، والحكاية مَثَلية وردت على لسان الصياد الذي أخرج الجني من البحر وأراد الجني قتله، ح(الملك يونان والحكيم دوبان)(3).

أتاهم هاذم اللذات ومفرق الجماعات: الهذم: الأكل والقطع في سرعة(4)، في الحديث النبوي: (أَكْثروُا من ذِكْرِ هَاذِمِ اللَّذات)(5) وفي قول أبي العتاهية:

فيا هاذم اللَّذات ما مِنكَ مهربُ     

                               تُحاذر نفسي منك ما سيُصيبُها (6).

و(أتاهم هاذم اللذات ومفرق الجماعات)(7) عبارة نمطية تلحق نهايات الحكايات لتؤذن بانتهائها وقد وردت بصيغة متخفِّفة من هذا المعنى في بداية الحكايات في النسخ القديمة من الليالي، لكنها تطورت بعد ذلك لتصبح عبارة نمطية، أضيفت لها بعض الزيادات والألفاظ مع إكثار من السجع فأصبحت العبارة (ثم أقاموا في ألذ عيش وأهناه وأرغده وأحلاه إلى أن أتاهم هادم اللذات ومفرق الجماعات ومخرب القصور ومعمر القبور)(8)، وتحولت(هاذم) في النسخ المتأخرة من الليالي إلى (هادم)، ويبدو أنَّ (هاذم) بالذال هو الأصح تعبيرًا عن الموت، وجاء استعمالهُ في النسخ القديمة لليالي بالدال (هادم) من القلب والاستعمال العامي في قلب الذال دالاً، لكن النسخ المتأخرة لم تلتفت إلى ذلك وأبقتهُ على ما هو عليه ظنًا بفصاحته.

اتغدى بك قبل أن تتعشا بي: وفي المثل العربي: (تغدَّ بالجدي قبل أن يتعشى بك)(9)، ذكرهُ الوزير للملك يونان لحثِّه على قتل الحكيم دوبان الذي أبرأهُ من المرض زاعمًا أنَّ الحكيم يدبر حيلهُ لقتل الملك والتخلص منه، ح (الملك يونان والحكيم دوبان)(10).

أخرج من هذه الصورة: عبارة السحر الشائعة في حكايات الليالي، فإذا ما أراد أحد السحرة أن يسحر إنسانًا فإنَّهُ يأتي بإناء فيه ماء ويرش منه على الشخص المراد سحره أو فك السحر عنه والتلفظ بعبارة (أخرج من هذه الصورة إلى صورة) وذكر اسم الحيوان المراد تحويل الضحية على صورته، قالت ابنة الراعي «يا أيها العجل ان كنت خلقة القادر القاهر فلا تتغير وإن كنت مسحور مغدور فاخرج من هده الصورة إلى صورتك الآدمية بادن خالق البريه»(11)، وقد ترد عبارة السحر باختلاف عن ذلك؛ قالت الساحرة للملك الشاب «أخرج بسحري ومكري نصفك حجر ونصفك بن آدم»(12)، ح(الشيخ الثاني)، ح(الملك المسحور).

إدا أردت أن لا تُطاع اسال ما لا يُستطاع: إدا: إذا، أُبدلت الذال دالاً في العامية، قالها صايح خال الملك بدر عندما أراد الخطبة لابن اخته من الملك الشمندل ملك البحر في حكاية جلنار البحرية(13)، والعبارة ذكرها الراغب الأصبهاني (إذا أردتَّ أنْ تُطاع فأسال ما يُستطاع)(14) .

أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام: خاتمة الليلة التي ترد على لسان الراوي وتتوقف عندها شهرزاد عن الحديث، والعبارة إعلان عن انتهاء ليلة واحدة بحسب تقسيم الليالي الشائع، وتتقيَّد النسخة المحققة بصورة (أدرك شهرزاد الصباح فسكتت عن الكلام) وتضيف النسخ المتأخرة (بولاق، الصالحاني) إلى نهايتها كلمة (المُباح).

الأسرار عند الأحرار: وردت على لسان الأميرة بدور تخاطب حياة النفوس خوفًا من كشف سرها في قصة (قمر الزمان وولديه)(15)، في كتاب حلية الأولياء (صدور الأحرار قبور الأسرار)(16).

أكل دجاج ومص زجاج: (أكل دجاج ومص زجاج والنوم على الديباج، وشراب الراح والنوم على صدور الملاح)، كناية عن الترف والراحة، عبارة قالها الشباب العور للقرندلي الثالث حين ترك نصيحتهم ولقي ما يكره «وهده عندك تسعه وتسعين خزانه احكم فيهم وافتحهم واتفرج عليهم إلا هذه الخزانة التي بابها من الذهب الأحمر متى فتحتها كان سبب الفراق بيننا وبينك»، ح (القرندلي الثالث)(17).

الأمر يحدث بعده الأمر: جاء على لسان الجارية التي بعثتها شمس النهار إلى الجوهري في اشارة إلى عظم الامر الذي علم به الخليفة وانه نقل محظيته الى دار الخلافة، ح (نور الدين بن بكار)(18).

أنا رايحة يامِّي امْلي جَرتي: يامي: يا أُمِّي، املي: أمليء، أغنية زنتوت الحمامي صديق المزيِّن، ذكرها المزين للشاب، ح (الشاب البغدادي الأعرج والمزين) (19).

إن كان الكذب انجا فالصدق انجا وانجا: قالها ريحان مملوك الوزير جعفر البرمكي في بغداد عندما مَثُلَ أمامهُ وأقرَّ بذنبه وسرقة التفاحة التي تسببت في قتل المرأة ووضعها في الصندوق من قبل زوجها ورميها في نهر دجلة، ح (التفاحات الثلاث) (20).

بعدي عن حبي اجمل لي واحسن، عين لا تنظر قلب لا يحزن : جاءت على لسان الملك أرمانوس ناصحاً زوج ابنته قمر الزمان حينما عزم على قتل ولديه الأمجد والأسعد بيده ضحية لمؤآمرة من قبل زوجي قمر الزمان، ح( قمر الزمان وولديه) (21) .

جرى القلم بما حكم: حديث نبوي(22)، ذكرتهُ الصبية في حكايتها أمام الخليفة للدلالة على تغيِّر حال أُختها وزوال النعمة عنها، ح(الصبية الأولى)(23).

الخبر عند جويري صار في صندوق وله مقدار: أغنية أو أهزوجة شعبية، يرددها صديق المزين واسمهُ حميد الزبَّال «وأما الزبال فإنه يغني بالطار فيوقف الأطيار ويرقص (الخبز عند جويري صار في صندوق وله مقدار) وهو كيس خريع منطبع لطيع صريع رفيع، وفي حسنه أقول:

روحي الفــــــدا لزبالٍ شغـــــــفت بــــــهِ      

                                       حلو الشمايل يحكي الغصن ميادا

جاد الزمان  به  ليلاً فقلــــــــــت لــــــهُ

                                  والشوق ينقـــــــص مني كلمـــــــــــا زادا

اضرمـت  نارك  في  قلـبي  فـجـاوبني

                                     لا غرو ان اصبـــــــح الزبـــال وقــــادا

وقد كمل في كل واحد من هاولاى ما يلهي العقول من اللهو والمضحكه...» (24)، ح(الشاب البغدادي الأعرج والمزين)25).

ذكروا والله أعلم بغيبه وأحكم: افتتاحية السرد في ألف ليلة وليلة أو هي العبارة التي تبدأ بها شهرزاد عادةً في مستهل حديثها عن حكاية جديدة، ح (ابن خاقان وأنيس الجليس) (26).

راحت روحي: راحتْ: ذهبت، جاء على لسان الأمجد عندما دخل إلى بيت لا يعرفهُ مع صبية وجدها في السوق زاعمًا أنَّهُ بيته؛ وجاء صاحب الدار، فقال الأمجد: «راحت روحي، انا لله وانا اليه راجعون»، ح(قمر الزمان وولديه)27.

راحت السكره وجت الفكره: قالها السمسار النصراني عندما ضرب الأحدب وسقط بين يديه مغشيًا عليه، وكان السمسار في حالة سكر فأفاق منها ظناً بموت الأحدب، ح (الأحدب صاحب ملك الصين) (28).

كلنا في الهوى سوا: سوا: سواء، قالها الحمَّال في بغداد عندما سألهُ الضيوف عن حال البنات العجيبة وما صنعنَ مع الكِلاب؛ إذْ ظنَّ الضيوف أنَّ الحمَّال عالم بحالهنَّ، فقال الحمَّال: «والله العظيم كلنا في الهوى سوا وانا نشؤ بغداد وعمري ما دخلت هده الدار الا الساعة في هده النهار»، ح(حمال بغداد والبنات الثلاث) (29).

كنا بطولنا ما خلانا فضولنا: ضربها الوزير مثلاً لابنته شهرزاد حينما عزمت على الزواج من الملك شهريار على الرغم من علمها بأنَّهُ يقتل كل من تزوجها(30)، أو كنت قاعد بطولي ما خلاني فضولي، ح( القرندلي الثالث) (31).

لا تتكلم فيما لا يعنيك تسمع ما لا يرضيك: هذا شرط البنات الثلاث على من يدخل دارهنَّ ويودُّ مجالستهنَّ من الضيوف؛ وهم الحمَّال والقرندلية الثلاثة والخليفة والوزير وسيَّاف الخليفة، وتكررت بصيغة (من تكلم فيما لا يعنيه سمع ما لا يرضيه)، ولمَّا أخلَّ الضيوف بهذا الشرط وسألوا عمَّا لا يعنيهم حلَّ بهم غضب البنات وخرج لهم العبيد من باطن الأرض وأوثقوهم كتافًا وطرحوهم على الأرض، ح (حمَّال بغداد والبنات)(32).

لا فيها ديار ولا نافخ نار: ذكرتْ الصبية الأولى هذه العبارة للخليفة وهي تصف المدينة العجيبة التي دخلتها في رحلتها ووجدتْ فيها شاباً يتلوا القرآن الكريم، وأصبح زوجها بعد ذلك وركب معها البحر متجهين إلى بغداد، ح (الصبية الأولى) (33).

لو طبختها بلبن ما جات كدا: دليل على اتقان الصنعة، قالها المزين للشاب يغبطهُ ويفتخر بما يتّقن من حرف، قال: «والله يا مولاي لو طبختها بلبن ما جات كدا، انت طلبت مزين والآن فقد من الله عليك بمزين ومنجم وطبيب عارف بصنعة الكيميا والنجوم والنحو واللغة والمنطق ...» ح(الشاب البغدادي الأعرج والمزين) (34).

لو كتب بالابر على آماق البصر كان عبرة لمن اعتبر: عبارة تسبق بعض الحكايات على لسان الراوي للفت المروي إليه إلى أهمية الحكاية وغرابتها، ويبدو أنَّ هذه العبارة لم ترد إلاَّ في ألف ليلة وليلة(35)، ح (الملك المسحور)، ح ( حمَّال بغداد والبنات)، ح (الصبية الأولى) (36).

ليس المغر بمحمودٍ ولو سلما: المغر: المخاطر، من الغرور بمعنى المخاطرة(37)، عجز بيت تمثَّل به القلندري (الصعلوك) الثالث، واسمهُ الملك عجيب بن خصيب، وذلك عند ذهابه في نزهة مع أصحابه في البحر وقد ضلُّوا الطريق(38)، وفي نسخة (بولاق) تمثَّل أصحاب عبدالله بن فاضل بالبيت كاملاً في موضع آخر من الليالي، وذلك أنَّ عبدالله عرض عليهم النزول إلى المدينة التي رأوها وهم في أعلى الجبل، فقالوا: (المغرور غير مشكور) وتمثَّلوا بالبيت:

ما دامت الأرض أرضاً والسماء سما    ليس المغر بمحمودٍ ولو سلما (39).

ح (القلندري الثالث)، ح (عبدالله بن فاضل).

ما كل مرة تسلم الجرة: مثل بغدادي ورد بتبديل طفيف (ما كل وقت تسلم الجرَّة)(40)، أو (مو كل مرَّة تسلم الجرّة)(41)، وعُرف في مصر (مش كل مرَّة تسلم الجرَّة)42 وفي الشام (الجرَّة ما تطلع من البير سالمة كل مرَّة)(43)، وفي ألف ليلة وليلة تمثَّل به جعفر البرمكي وزير هارون الرشيد حينما أمرهُ الخليفة بإحضار خادمه المتَّهم في قتل الفتاة، ح (التفاحات الثلاث)(44).

محبة بلا حبة ما تسوي حبة: قالتها إحدى البنات الثلاث للحمَّال حين عرضن عليهنَّ البقاء معهنَّ، ح (حمَّال بغداد والبنات)(45).

من لم يكن له كبير فليس هو بكبير: عبارة قالها المزين الثرثار للشاب البغدادي حينما طلب منهُ أنْ يخبرهُ بما يعزم على القيام به من أمور، ح (الشاب البغدادي الأعرج والمزين)(46).

من لم ينظر في العواقب ما الدهر له بصاحب: قالها الملك أرمانوس ناصحًا زوج ابنته قمر الزمان حينما عزم على قتل ولديه الأمجد والأسعد بيده، ح (قمر الزمان وولديه)(47).

من نفق ولم يحسب افتقر ولم يدري: قالها وذلك أنَّ ابن خاقان قد أنفق على رفاقه وجلسائه كل ما يملك من ثروة ورثها عن أبيه الوزير، ووصل به الحال إلى أن يعرض أنيس النفوس في سوق النخاسين والنداء عليها، ح (أنيس الجليس وابن خاقان)(48).

النسا ما عليهن اعتقاد: النسا: النساء، قالها الملك شاهزمان أخو شاهريار عندما رأى ما حصل بين زوجه والخادم، وكرر العبارة عندما رأى زوج أخيه تفعل الفعل نفسه مع خادمها، والعبارة غير موجودة في النسخ المتأخرة، انفردت بها النسخة المحققة (49).

نظرت نظرة اعقبتني حسرة: عبارة تتكرر في ألف ليلة وليلة في موقف مشاهدة الشاب لامرأة ذات حسن وجمال، ويعقب تلك العبارة وقوع الشاب في عشق المرأة، ح (الشاب المقطوع اليد والصبية)، ح (الشاب البغدادي وجارية الست زبيدة)(50)، أو (نظره اعقبته حسره)، ح (أنيس الجليس وابن خاقان)(51).

ويلك العار واقعك في الشنار: قالتها حياة النفوس للملك قمر الزمان حينما ادَّعت أنَّ الأمجد اغتصبها، ونجحت محاولتها، بالاشتراك مع ضرتها (بدور)، في إبعاد الأمجد والأسعد عن أبيهما، وبقيا في تيه وضياع لسنوات عدة، ح (قمر الزمان وولديه)(52).

يا سمك يا سمك أنت على العهد مقيم: نداء أطلقتهُ الفتاة الخارقة وهي تخرج من الجدار لتخاطب الأسماك المقلية التي أهداها الصياد للملك، وفي نسخة بولاق(53) بإضافة يسيرة: (يا سمك يا سمك هل أنت على العهد القديم مقيم)، وتُجيب الأسماك: (إن عدت عدنا وإن وافيت وافينا، وإن هجرت فإنا قد تكافينا)، وتنجلي الحقيقة في نهاية الحكاية بأنَّ هذه الأسماك هي فئات من الناس حوَّلتم الساحرة إلى هذه الأشكال، ح (الملك المسحور)(54).

يا نايحة ياستي ما قصرتي: أهزوجة شعبية، يرددها صديق المزين واسمهُ صليع الفامي، قال المزيَّن للشاب البغدادي: «واما الفامي فيغني بالمغرفه احسن من البلبل ويرقص (يا نايحه يا ستي ما قصرتي) فما يخلي لاحد فواد من الضحك عليه»، ح (الشاب البغدادي الأعرج والمزين)55.

 

الهوامش:

(1) كتاب أَلف ليلة وليلة من أصوله العربية الأولى، تح: محسن مهدي، ليدن، 1984م: 102-103، 104، 107.

(2) نفسه: 379، 480، 532.

(3) نفسه: 102-103، 104، 107.

(4) لسان العرب، محمد بن مكرم بن منظور، تحقيق: عامر أحمد حيدر، دار الكتب العلمية، بيروت 2003: 12/720-721.

(5) تخريج الحديث في: الترمذي 1/157.

(6) كنايات الأدباء وإشارات البُلغاء، أحمد بن محمد الجرجاني (482) ه، تح: محمود شاكر القطان، الهيئة المصرية العامة للكتاب، القاهرة 2003م: 188.

(7) كتاب أَلف ليلة وليلة: 379، 480، 532.

(8) ألف ليلة وليلة (بولاق) تصحيح: عبد الرحمن الصفتي الشرقاوي، ط. بولاق، القاهرة، 1835م، نسخة بالأوفسيت، دار المثنى: 2/242.

(9) مجمع الأمثال، الميداني: 1/139.

(10) كتاب أَلف ليلة وليلة: 102.

(11) نفسه: 81.

(12) نفسه: 120.

(13) نفسه: 505.

(14) محاضرات الأدباء ومحاورات الشعراء والبلغاء، الراغب الأصبهاني، صححهُ: إبراهيم زيدان، مطبعة الهلال، القاهرة 1902م: 632.

(15) كتاب أَلف ليلة وليلة: 595.

(16) نفسه: 436.

(17) نفسه: 195.

(18) نفسه: 428.

(19) نفسه: 341.

(20) نفسه: 225.

(21) نفسه: 617.

(22) إتقان ما يحسن من الأخبار الدائرة على الألسن، نجم الدين الغزي، دار الكتب العلمية، بيروت 2004م: 166.

(23) كتاب أَلف ليلة وليلة: 202.

(24) نفسه: 342.

(25) نفسه: 271.

(26) نفسه: 56، 434.

(27) نفسه: 633.

(28) نفسه: 285.

(29) نفسه: 145.

(30) نفسه: 66.

(31) نفسه: 199.

(32) نفسه: 136، 146.

(33) نفسه: 203.

(34) نفسه: 335.

(35) ينظر: العين والإبرة: دراسة في ألف ليلة وليلة، عبد الفتاح كيليطو، تر: مصطفى النحال، نشر الفنك، ط1، الدار البيضاء 1996م: 150. 

(36) كتاب أَلف ليلة وليلة: 115، 147، 201، 221، 640.

(37) ينظر: تكملة المعاجم العربية، رينهارت دوزي، تر: د.محمد سليم النعيمي، دار الحرية، بغداد 1978م: 7/389 .

(38) كتاب ألف ليلة وليلة: 179.

(39) ينظر: ألف ليلة وليلة (بولاق): 2/581.

(40) رسالة الأمثال البغدادية التي تجري بين العامة، الطالقاني، ضمن (مخطوطات في الأمثال العربية) تح: فيصل مفتاح الحداد، دار الكتب العلمية، بيروت: 2/97.

(41) الأمثال البغدادية، جلال الحنفي، الدار العربية للموسوعات، بيروت 2011م: 2/120.

(42) نفسه: 2/120.

(43) نفسه: 2/120.

(44) كتاب ألف ليلة وليلة: 224.

(45) نفسه: 131.

(46) نفسه: 338.

(47) نفسه: 617.

(48) نفسه: 445.

(49) نفسه: 57.

(50) نفسه: 295، 306.

(51) نفسه: 439.

(52) نفسه: 617.

(53) ينظر: ألق ليلة وليلة (بولاق): 1/19.

(54) كتاب أَلف ليلة وليلة: 108.

(55) نفسه: 342.


عدد القراء: 1706

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

التعليقات 1

  • بواسطة سيد احمد السعبري من العراق
    بتاريخ 2020-10-03 08:34:28

    سلمت اناملك بحث شيق وغوص محترف لاستخراج هذه الآلىء

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-