أحلام الربيع للشاعر طاهر زمخشري دراسة وتحليلالباب: مقالات الكتاب

نشر بتاريخ: 2018-02-11 18:47:10

د. جبران بن سلمان سحّاري

عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية ومؤسس مدرسة الميزان للنقد الأدبي في الرياض

إن من يطالع ديوان (أحلام الربيع) للشاعر الكبير/ طاهر زمخشري يعلم يقيناً أنه في الشعراء المحدثين كـ(عمر بن أبي ربيعة) في المتقدمين كما قال غيرُ واحدٍ من النقاد منهم الأستاذ/ حسن كامل الصيرفي عندما قدم للديوان.

ولما عثرتُ على نسخةٍ من هذا الديوان كدت أطير فرحًا؛ وذلك لندرته في المكتبات، حيث مرّ على طباعته أكثر من ستين عامًا، وهو أول ديوانٍ يصدر لهذا الشاعر، وكنتُ أبحث عنه من مدةٍ لا تقل عن اثني عشر عامًا، وأخيرًا وجدتُه في إحدى المكتبات المركزية، وقمتُ بتصويره؛ نظرًا لتعذر إعارتِه، ولما قرأته وقفتُ أمامه مشدوهًا لا أستطيع التعبير عن مدى فرحي بهذا الكنز الأدبي العظيم.

على أنني فيما بعد عثرت عليه ضمن مجموعة النيل للشاعر والحمد لله.

إنك لتعجب ـ أيها القارئ ـ من جرس الألفاظ الذي قرع سمعَك لأول وهلة، ناهيك عن جمال الأسلوب، وجودة المضمون، وحسن السبك، والأصالة الشعريّة.

تأمل في مطلع قصيدتِه الأولى (تحية الملكين) وانظر ماذا فيه:

في  مـوكب   اليُمنِ   والإقبال   تاجـانِ 

                           وفي سماء العلا والمجد شمسانِ

كذا فلتكن المطالع دائمًا حيث التألق في سماء الإبداع، وسمو التعبير. تأمل هذه الألفاظ (الإقبال) و(تاجان) و(سماء العلا) و(المجد) و(شمسان)! وهكذا كل القصيدة.

وفي قصيدته الثانية (أنشودة الملاح) الغوص على المعاني مباشرةً، دون مقدمات؛ حيث التشبيهات البليغة، واسترعاء الانتباه:

الدجى   بحرٌ  وقلبي  سابحٌ      وإلى أين سيمضي؟ لستُ أدري!

وفي قصيدتِه الثالثة (في محراب الخيال) الصور الفنيّة الحية التي تزخر بالحركة:

أشعلت جذوة الغرام  وأروت     ظمأَ  النفس  بالرضاب   البرودِ

وتـهادت   فأيـقظت   بفؤادي     ذكرياتٍ   ثارت  بـه من  جديدِ

وتبدت  فخلتُـه  فـلـقَ الـصبـ      ــــحِ   تجـلى  بحـسـنِه المـشهـودِ

القصيدة...

وبعدها خاطرة (قال وقلتُ)!

خلوتُ  أسأل  نفسي  عن  لـواعـجِها

                              وعـن  لوافـح  آلامي  وعـن  إحني

فقال لي  كبدي:  بلوى  تحـرقني

                              وقال  لي الطرف: أشجانٌ تـؤرقني

وقال   لي   جسدي:  حزنٌ  يمزقني

                              وقــال لي  القـلـبُ:  بركانٌ يبددني

فقلتُ: يا نفسُ ذوبي حسرةً وشجى

                          حتمًا سأصمتُ حتى ينقضي زمني!

ثم القصيدة الخامسة (يا ويلاه!) يكفيك المطلع، حلاوةَ مقطع، ونفاسةَ منزع، وعذوبةَ مشرع، حيث يقول فيه:

قضيتُ العمرَ أحلمُ بالمحالِ     وأدأب في مجالدة الليالي

ثم من القصيدة السادسة شرع في صلبِ الموضوع (أغاني الربيع) في ثلاث قصائد؛ يقول في مطلع الأولى:

من ليالي الخلدِ في  دنيا  السرورِ      ليلةٌ  فاضت   بأفراحٍ  ونورِ

وفي مطلع الثانية:

هـذا  الربيع   ســقــاه  الجاهُ   والحسبُ

                              وهــذه  فـرحــةٌ  أصداؤهــا  عجبُ

وفي الثالثة يقول:

للــنــدى   والــشـبابِ   والأمـل   المـنـ    

                                   ـشودِ  في  بردة (الجميل) معاني

لــربيـع   الحــيـاةِ   مــنـه   رياضٌ

                             وله  من  زهــــورهــا  وردتــانِ

ويقول في مطلع قصيدتِه السابعة (القلب الطائر):

قــد  أطــلــت  بـشـكلــهــا   الــخـلاّبِ

                            من  جـــوار ِ الـسـمـاءِ عند السحابِ

غـــادةٌ  أشــــرقـــت  فكانت  كـنـجــمٍ

                            ينفث  الـسـحـرَ  في  الضياءِ المذابِ

رفــرف  الحبُّ  حـولـهـا  وســقــاهــا

                           من  فـتـونِ  الصبا  وغـضِّ  الشبابِ

تأمل قوله: (أطلت بشكلها) و(الضياء المذاب) و(رفرف الحب) و(غض الشباب) تجد الصور الرائعة، والأسلوب البليغ، والذوق الرفيع.

وفي قصيدتِه الثامنة (صوت الصحراء) التي مطلعها:

يا صاحبَ التاجِ  فيك  اليُمنُ وضّاءُ

                             وفـيـك  من  ســمـةِ  التوفـيق  لألاءُ

تجد جزالةَ الألفاظ مع سهولة النظم.

وأما قصيدتُه التاسعة (حمامة السِّلْم) فهي من قصائد المناسبات، وقد افتتحها بخطابٍ رقيقٍ يناسب المقام حيث قال:

صدّاحةَ الروضِ هاتي لحنَ أشجاني

                            فقد  أهجتِ من  التغريد تِحناني

فهو في موسم الحج يحن إلى البيت العتيق، ثم تأمل التصوير البديع في قوله:

(الفيصلُ) البدرُ والحُجّاج  هالتُه

                             من مصرَ والشام من غربٍ ولبنانِ

بعد ذلك القصيدة العاشرة (جارة العَلَم) وهي من أجمل قصائده يقول في مطلعها:

عرفتُ  ذلَّ  الــهـوى  لم  أدرِ  عـزّتَه

                             وذقتُ عسف الجوى في ثورةِ الألمِ

تأمل الطباق بين قوله (عرفت) و(لم أدر) وقوله (ذل الهوى) و(عزته) مما يعطي الشعر قوةً ويزيده جمالاً ورونقًا وبهاءً، وذلك دون تكلف للمحسنات البديعية.

وما أجملَ قوله في هذه القصيدة:

وذُوِّبــت   مـهـجــتي   إلا   بـقـيــــتَــهـا  

                              فأسـعـفـي   ما   تبـقـى  جـــارةَ  العَلَمِ

سرُّ  الحياةِ  كما  قال  الجمال لنا:

                              في سـحـر عينيكِ أو  في  عـذبك الشبمِ

وأما القصيدة التي تليها (ثورة نفس) فلن نقفَ معها؛ لغلبةِ التشاؤم عليها، فندعها وننتقل إلى التي تليها (زفرة) يقول في مطلعها:

أغـالك  الـيـأسُ  أم  أودى  بك  الألـمُ

                             حتى  أذابك  هذا  الحزنُ والسقم؟

فـصرتَ  كالظلِّ  أضواك  الأنينُ  وما

                              بين  الجوانح  إلا النار تضـطرمُ

فما أجملَه من تشبيه! (فصرتَ كالظل أضواك الأنين) وهذا أقصى درجات التعبير عن النحول والذوبان. بعد ذلك قصيدة بعنوان (شكوى) وهي مملوءةٌ بالحكم يقول في مطلعها:

حـنـانـيـك  يا قلبي   فـحـسبي   مكايدُ

                           وحسبي شبابٌ  من مآسيك راكدُ

وما أجمل قوله فيها:

وما  تضع  الأحداث  في  قلب  شاعرٍ

                           تــذوبــه  الآلامُ  والحـــظ  قـاعــــدُ

وقوله:

وإن  رام   من   دنياه    فوزًا   بمطلبٍ

                           تنكرت  الــدنيـا  وعــز  المـسـاعــدُ

والقصيدة التي تليها (حيرة) لن نقفَ معها؛ لما فيها من اليأس والشكوك والاضطراب والحيرة، وكذا التي بعدها (أين الصديق) حيث إن الشاعر مبتلى بعدم الوفاء من كل الأصدقاء، فهو لم يجد حوله صديقًا وخلاً وفيًا يشكو إليه همومَه، ويبثه آلامه، وهذا المعنى يطرقه المتنبي كثيرًا، كما قال:

وحيدٌ   من   الخـلان   في   كل   بلــدةٍ

                             إذا  عــظـــم  المطلوبُ  قــلَّ  المساعدُ

بعد ذلك قصيدةٌ له بعنوان (عودة الصقر) ويعني به: الملك/ عبد العزيز آل سعود ـ رحمه الله ـ يقول في مطلعِها وهي من روائع المدح:

تهفو   لشخصِك   أقطارٌ   وأمـصـــارُ

                                     وسـطـوة   الـعـدل   في يمنــاك بتّارُ

وخشية   الله   في   جنبيك   طافــحــةٌ

                                     مـنـهـا  علـيـك   بـراهــينٌ   وأنــــوارُ

ونصرة   الدين   لما   أن   جهرتَ  بها

                                     أضحت   تحوطك  منها  الآنَ  أسوارُ

إلى آخر القصيدة، وقد صدق في هذا المديح.

وبعدها قصيدةٌ بعنوان (بنود الإخاء) يقول فيها:

دعـاهـا   الحـق   فانتـظـمـت   عـقــودًا

                                       وحـطّـمـتِ    الـفــوارقَ  والــحـدودا

دعــاهـــا  الحــق  فانـتـشـرت  خــفـافــًا

                                        تمـزق   عن  مــعـاقــلـهـا الـقـيـودا

قــلــوبٌ   جُـمّـِــعـــتْ   من   كل   قــطــرٍ

                                        أقـامــت حـو ل (وحـدتِـهـا) شـهودا

وأرواحٌ      مـــجــــنــدةٌ      بــــــــحــــــــبٍ

                                         تصـاول  دون (مـنـهـجـها) الأسودا

إلى آخر القصيدة وهي جدُّ جميلة.

بعدها (دعوة الحق) قالها بمناسبة اشتراك البلاد السعودية في جامعة الدول العربية يخاطب فيها جلالة الملك قائلاً:

المــجــد   في  تـاجــك  الــوضّــــاءِ  لألاءُ

                                           والجــود  من كـفـك  البـيـضـــاءِ  آلاءُ

والخير  في  أمــةٍ  مـــا زلـــتَ  تجمـعـها

                                           حتى  تآخــت،  وللــتــوحــيد أفــيـاءُ

وبعدها قصيدةٌ بعنوان (النصر للحق) يقول في مطلعها مخاطباً الملك/ فيصل وكان إذ ذاك أميرًا:

تغنت   بك   البـشــرى   ورجّـــع   لحــنَـهـا

                                       قــلــوبٌ  براهــا  في  هـــواك  الـتــغـــيُّـبُ

ونادت  أهذا  الصبحُ  صبحان  مــا ترى

                                       بُكــــورٌ   ســعــيـدٌ   والأمــيــر  المـحـبَّــبُ

وتأمل قولَه فيها:

وما  الشعر   إلا  صورة  الحب أُنطِقت

                                   ولكـنـــه   عــنـد   الـتــنافــس   يـغـــلـــــبُ

فــهـــذا  بـيـانـي  عــن  فـــــــؤادي  مــعــبــرٌ 

                                    بــأن   الــذي   يمـلـيـه   حــــبٌ   مــــدرّبُ

وما الحب إلا وقدة النفس هاجها من الدهر ما ترجوه أو تترقبُ

عجبتُ له كالشمس أما ضياؤه ... فليس له في صفحةِ الأرض مغربُ

بعد ذلك تطالع في ديوانه قصيدتين شارك بهما في المسابقة الشعرية التي أقامتها محطة الإذاعة بـ(لندن) عام 1363هـ فنسخ ما تقدَّمه من القصائد!. 

القصيدة الأولى بعنوان (الجندي في ميدان القتال) ومطلعها:

بالــــدم  الـقـاني  وبالجـــســــــم  المــــذابِ

                                       وبأعــضــاءٍ    تلاشـــت   في   الـتـرابِ

هــتــف  الجــنــديُّ  في  ســـــاح  الــوغـى

                                    أفــتــدي   الحــقَّ   بروحــي  وشـبـابــي

والثانية بعنوان (دنيا الغد) ومطلعها:

أيقَــظُــوهــا  وأشــعَـلُـوهـــا  ضِــرامـــــــــا

                                    فـمــشــى  الـهـولُ  صـاخــبـًا   يـتـرامـى

فهو دائمًا لا يخلي شعره من الصور الفنية الجميلة، وتلك عادة الشاعر البارع المتألق.

بعد ذلك إلى (مسرح الخيال) حيث دبّجت يراعُه فيه قصيدتين ساحرتين: الأولى بعنوان (أنا والطير) وفيها يحكي لنا الحوار الذي دار بينه وبين ذلك الطير حيث يقول:

قال  لي  الـطـيرُ ـ  وهـو يـشـدو بلـحـنٍ

                                       سـاحـرِ  الجـرسِ،  في  صـفـاء  الضياءِ

عـبــس   الـدهـــرُ   غـيـرَ  أن   وجـودي

                                       باســـمُ   الأفـــقِ،   مـفـعــمٌ بالــسنـاءِ

وعـلـى   الــدوح   راقــــصٌ   كالأمــاني

                                       وخــيــال   المـنـى   رجــيــع  غنــائــي

كلما  ضـقــتُ  مـن   حـياتــيَ  ذرعــــًا

                                       طـرتُ   في  الجو  سـابحـًا  في  الفضاءِ

قــلــتُ:  يا  طــيرُ  لـيت نـفــسي تـصـفـو

                                       مــن   حــيــاةٍ   حـفــيـلــةٍ   بالـــشـقاءِ

فـأنـا  الــهــادئُ    الكـــئـيـبُ   وقــلــبـي

                                       ضــيِّــــقُ   الأُفْــــقِ، مـرهـــقٌ  بالـعـناءِ

لــسـتُ  أســطـيـع  أن  أجاريك   شجوًا

                                       غــيـر   أن   الــتـغــريـدَ   مـنك  دوائــي

فهو يبث الطائرَ همومَه، ويذيع له كُنهَ أمنياتِه؛ لأنه صديقٌ وفيٌّ حقا.

والثانية بعنوان (في روضتها) يقول في مطلعِها:

   للظى   وردٌ   على   وجـنـتِـهــا    وفمي الظامي فراشُ اللهبِ

وتأمل الصور الفنية في قوله:

رقـص  النور  على  جـبـهـتـهـا     كشـعاعٍ   من   ضياءِ  اللـهـبِ

وقوله:

وتراجــعــتُ  وأخــفــقـتُ  وقــد       عبث السُّقْمُ بجسمي المتعبِ

لأناجـي الحسنَ  في  محرابـه       وأنــاديــهـا   ولَـــمّـا   تُــجــبِ

ثم بعد ذلك قصيدةٌ يكفيك عنوانُها وهو (مناغاة) أهداها إلى صديقه (حمزة شحاتة) يعاتبه فيها على الهجر والجفاء، يقول في مطلعِها:

أدلالٌ يُـغـري  بـقـربِ  التلاقي؟        أم صدودٌ  والصدُّ مُرُّ  المذاق؟

ومنها قوله:

أي ذنبٍ  جـنـيتُ   حتى  أقـاسي        لوعةَ الهجر بعد طيبِ الوفـاقِ

وقوله:

هل تناسيتَ ما مضى من زمانٍ         كان بالوصلِ طافحَ الإشراقِ؟!

وبعد ذلك قصيدةٌ حبلى بالمعجزات بعنوان (ذكريات الصبا) ويكفيك من القلادة ما أحاط بالعنق؛ يقول في مطلعها:

ذكرياتُ الصبا  خطرن  ببالي    حالماتِ  الرؤى  كطيفِ الخيالِ

مــشــرقـــــاتٍ  كأنــهـن نــجــومٌ      قد  أضاءت  بأوْجِـهــا المتعالي

راقــصــاتٍ   كأنــهـن   الأمـاني      نـاصعــاتٍ   كأنــهــن   اللآلـــي

فلله دره تأمل قوله (حالمات الرؤى كطيف الخيال) ما أرقه وأجمله وأعذبه!

وبعدها (نجوى) تلك الرائعة من فاتن الشعر، ومطلعها:

تُرامق الصبَّ بالألحاظ أحيانا    وتكسر الجفنَ فتاكًا وفتانا

ثم (محاورة مع الطيف) ومطلعها:

سكتُّ عنها ولكنْ دمعيَ الجاري    أذاعَ بين يديها بعض أخباري

وتأمل قوله فيها:

فساءلتني،  وفي  تسآلها  عجبٌ:        أأنتَ بالدمع تنوي هتكَ أستاري

فقلتُ: يا ميُّ قلبي ذاب من حُرَقٍ        بجاحمٍ  عاصفٍ  في القلبِ موّارِ

وبعدها (صرخة ألم) يقول فيها:

  في قبضةِ اليأسِ أيامي وأعوامي     ومن  مـجـالــدةِ  الأيـــام  آلامي

ومن صروفٍ  يحول  الدهر  أغلبَها      أرسلتُ عبرةَ هذا المدمع الدامي

وبعدها (باقة ذكرى) أهداها إلى صديقه يقول مخاطبًا له:

منك  للــفــن  كعبةٌ  ومنارُ      ولك الشعر هالةٌ وإطارُ

منك لحنٌ من الخلود ولكن      رجّعتْه بروضِها الأزهارُ

كما نجدُ في هذا الديوان (مداعبات) لخصها في ثلاث وقفات في الوقفة الأولى يقول:

وقـائـلــةٍ:  مـا بـالُ عينِك  لـــم  يبنْ

                                 عليها  الهوى  حتى تُسِيلَ  دموعَها

فـقـلـتُ  لها:  سحرٌ  وحسنٌ  وفتنةٌ

                                 تجلَّتْ لعيني  فهي تُبدي خشوعَها

وهذا يسمى في البلاغة (سرعة الجواب بحسن الإطناب) وهو من الأساليب الراقية في (علم المعاني) ويقول في الوقفة الثانية:

لها  وجـنـة  تـغـري  المحـبَّ  بلثمِها

                               وقـامَ  عـلـيـهـا  للحراســةِ  خـالُـها

وترسلُ  من  سحرِ  العيون  فواتكًا

                                فيزدادُ  بالسحـرِ  المبينِ  جـمالُها

وقال في الوقفةِ الثالثة مجيباً عن تساؤل طرحه:

قالوا:  بكتْ  شمسُ  الأصيلِ فضرّجتْ

                                 وجهَ  السماءِ  بدمعِها  المهراقِ

أوَ مــا  دروا  أنـي  بكـيتُ  مـن  الأسـى؟

                                 والبحرُ  دمعٌ  فاضَ من آماقي؟!

ثم أتبعَ هذه الوقفات بثلاثِ قصائد الأولى بعنوان (موقف ووداع) ومطلعها:

شــاهـدُ  الحـزنِ  حـسرةٌ  وأنـينُ

                               ووجــــيـــبٌ   وأنَّــةٌ  لا  تـبينُ

مـــدّ  يـومَ  الوداعِ  كفـًا   فهاجــتْ

                              حرقُ القلبِ واستفاضتْ شجونُ

ســالَ  دمعي  فمذ  زجـرتُ عيوني

                                ضاعفَ  الدمعَ  لاعــجٌ  وحنينُ

والثانية بعنوان (رجاء) نظمها لمناسبةٍ معينةٍ لا نقف معها طويلاً ومطلعها:

         كانتْ   تسيرُ  وسـعـيُـهــا      هونًا  يقيّدُ  من  خــطــاهـــا

والثالثة بعنوان (نواة معمل النسيج) كتبها للشيخ/ محمد سرور الصبّان قال في مطلعِها:

        هزّ  في  كفهِ اليراعَ ولكن       في جوارِ اليراعِ عزمٌ جديدُ

ثم بعد ذلك كله تأتي (أحلام الشاعر) استهلّها بقصيدةٍ أهداها إلى صديقٍ له وفيٍّ ومطلعها:

هو  هذا الليلُ   مـمـدودُ  الــرِّواقِ        وجحيمُ  الحبِّ  يُذكيه  اشتياقي

وسـكونُ  الكـــون  حــولي شبـحٌ         لفَّ  أحــلاميَ  في شـبهِ نطاقِ

وفــؤادي  بين  نيـرانِ  الـــجــوى         يتلظى  في  اضـطـرابٍ  واحتراقِ

ولك أن تتأملَ قوله: (جحيم الحب) و(لفَّ أحلامي) و(فؤادي يتلظى) كلها صورٌ بالغة الحسن.

هذه الحالُ الأولى والحال الثانية بعنوان (وردة الحب) يقول فيها:

هتفتْ  بي  لواعجٌ  من  حنيني     فـــتخــطـيتُ   للـقـاءِ   شجوني

أعبرُ  الليلَ  والدياجي  كـحـلمٍ     ذرّهُ  النـومُ  في  ســوادِ  الـعـيونِ

والصور ههنا هي (هتفت لواعج) و(أعبر الليل والدياجي) و(ذرّهُ النوم).

ثم بعد ذلك له قصيدة ثالثة في الأحلام بعنوان (تغريدة) شابه فيها الحريري ومطلعها:

جنة الحسنِ كلُّ مـا فيكِ حـلـوٌ     وجـمـيـلٌ  إلا  الـتـجـنـي  فــمــــرُّ

ثم قصيدة رابعة في أحلامه بعنوان (خاطرة في الترام) يقول فيها:

ما لـطـرفي وللأسى من جديدِ        ما  لـقـلـبي وللـهـوى  من بـعـيدِ

أنا  في  روضِها  الأنيقِ  غريبٌ         وهي عندي ابتسامةٌ في وجودي

وقال فيها بعد ستةِ أبيات هذا البيت الذي يذوب رقة:

سـطـوةَ  الـحـسـنِ  مـا  بقلبي  احتمالٌ

                              بعد  أن  ذابَ  في  الـغـرامِ الـعـتيدِ

ثم له قصيدة بعنوان (صوت القلب) ومطلعها:

أرى  القلبَ  يدميه  الأسى وهو يشهقُ

                                 وفي  جاحمِ  الآلامِ يذوي ويصعقُ

ثم له بعد ذلك قصيدة رائعة أرى أن تُقرَّرَ على (طلابِ المراحل الأولى) ففيها تربية عظيمة قدمَ لها بقوله: (لماذا لا نحارب التقاليد والعقائد الفاسدة؟) وقال عنها: (هذا فصلٌ من قصةٍ خيالية صغتها وصورتُ فيها كيف تُسلبُ الأموال على حساب بعض الناس؟) وعنوانها (الدجالون) قسمها إلى أربعة عشر مقطعًا وهي محزنة يقولُ في المقطع الأول:

     قـالـت  الأمُّ:  ألا  يا ولدي      هذهِ  زوجكَ أضنتْ جسدي

     وأذابتْ  من  بكاها  جلدي       وإلى  أدوائِـهــا  لــم  نهـتدِ

فهذه أشد وقعًا في نفوس الطلاب من تلك القصائد التي تذكر القصصَ على ألسنةِ الطيور والحيوانات.

ثم بعد ذلك له قصيدة بعنوان (دمعة حزينة) وهي من عنوانِها واضحة أنها في الرثاء مطلعها:

أغــالــبُ  الــزفـرة  الحرّى  فتلتهبُ

                                   وأزجرُ الدمعَ أن يهميْ فينسكبُ

وأكتمُ الآهة الحيرى فيصدعني

                                   أسىً وفي  مهجتي  أصداؤه لهبُ

ثم ختم هذا الديوان العجيب بقصيدةٍ في رثاءِ والده عنوانها (رثاء) ومطلعها:

لـم  يـعـدْ  قـبره  الـفـسـيـحُ  ترابا       بعد  أن صار  في ثراه وذابا

ضـمّ  جـثمانـــه  فـأصـبح  كــنـزًا      واستحالَ  الترابُ  تبراً مــذابا

صافحَ   الموتَ   باسـمًا  وبشوشًا      ودعــاه  إلــهُـهُ  فــأجــــابـا

وتأمل التصوير في قوله: (صافح الموت) وآخر بيتٍ فيها وهو آخرُ بيتٍ كذلك في الديوان طابق فيه بين الموت والحياة فقال:

فـلــئن  مـاتَ  إنني  سوفَ  أحيي      ذكـريـاتٍ  عن  الفـقيدِ  عِذابا

وإلى هنا ينتهي الحديثُ عن هذا الديوان (أحلام الربيع) للشاعر الكبير طاهر زمخشري بشيءٍ من الإيجاز والاختصار، وإلا فالتحليلُ الحقيقي يحتاجُ إلى سِفْر ضخم تصعبُ الإحاطة به، ومن عجيبِ الموافقات أنه بدأه بالتحية الدالة على الحياة، وختمه بالرثاء الذي يدل على الموت! وأكتفي بهذا القدر، والحمدُ لله الذي بنعمتِه تتم الصالحات.


عدد القراء: 1001

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-