غضب: التاريخ المتناقض للانفعال

نشر بتاريخ: 2021-07-15

المحرر الثقافي:

الكتاب: "غضب: التاريخ المتناقض للانفعال"

المؤلف: باربرا إتش. روزينواين

الناشر: جامعة يال

تاريخ النشر: 4 يوليو 2020

اللغة: الإنجليزية

عدد الصفحات: 224 صفحة

تكشف القصص والأساطير والمعتقدات الدينية عن الدور الأساسي الذي لعبه الغضب في الشؤون الإنسانية منذ بداية التاريخ المسجل، فيحفل الإرث الإنساني بقصصه وأبطاله بالحكايات المؤسسة التي كان الغضب هو المحرك الفعلي لها، ينطبق ذلك على غضب الآلهة في الأساطير الإغريقية وغضب الطبيعة في الحكايات الخرافية وغضب الأبطال في القصص المتناقلة عبر العصور.

وقد كافحت الفلسفات المختلفة التي انهمكت بالطبيعة البشرية والسلوك الأخلاقي والبحث عن الكمال في السلوك البشري من أجل تحديد أساسيات الغضب، وكثيراً ما ربطته بشكل أساسي بتمثيلاتنا للنظام والفوضى الشخصية والمجتمعية.

تاريخ الغضب هو موضوع كتاب للباحثة والمؤرخة الأمريكية باربرا إتش. روزينواين (1945) عن منشورات جامعة يال، تحت عنوان: "غضب: التاريخ المتناقض للانفعال".

تتتبع روزينواين قصة الغضب من البوذية وصولاً إلى تويتر، لتقدم سردًا يحاول تفسير وفهم تطور مشاعر الغضب عبر التاريخ، كما أنها تقرأ الغضب في حالة الجماعة والفرد وتقدم قراءة في الغضب السياسي والاجتماعي والفردي.

في جانب من الكتاب تدرس المؤرخة صاحبة "تاريخ مختصر للعصور الوسطى" العلاقة بين الغضب والعرق والمناخ، وتعود إلى الخطايا السبع القاتلة وتفسيرات اللاهوتيين والعلماء والفلاسفة للغضب، وترى أن تكوين فهم تاريخي وثقافي لهذا الانفعال يساعدنا في التعامل معه.

ليست هذه المرة الأولى التي تكتب فيها روزينواين، أستاذة تاريخ العصور الوسطى في جامعة لويولا في شيكاغو، عن الغضب، فقد سبق وأن أصدرت كتاباً بعنوان "ماضي الغضب: الاستخدامات الاجتماعية للعاطفة في العصور الوسطى" و"أجيال الشعور: تاريخ العواطف 600-1700" وغيرها من الدراسات.

الكتاب يأتي في قسمين كل منهما يتكون من عدة فصول؛ الأول بعنوان "الرفض المطلق للغضب"، وفيه تدرس موقعه من البوذية والرواقية والفلسفة الجديدة وفي الممالك المسالمة كما تسميها، وتفرد أيضاً فصلاً للحديث عن الغضب في تاريخ الفن في العصور الوسطى.

وتعنون الكاتبة القسم الثاني بـ "الغضب كرذيلة ولكنه أحياناً فضيلة"، وفيه تدرس الغضب عند أرسطو وورثته، والغضب من الجحيم إلى الجنة، والمشاعر الأخلاقية، والغضب الطبيعي، والغضب في الطب، والاحتفال بالغضب، والغضب في عصرنا.


عدد القراء: 559

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-