بعض الجراحالباب: نصوص

نشر بتاريخ: 2023-01-31 07:43:24

إبراهيم عمر صعابي

بعض الجراح

شعر :  إبراهيم عمر صعابي

زار الشاعر حارته التي نشأ فيها، وترعرع بين أهلها الطيبين، وكانت قد هدّمت دورها ورحل أهلوها؛ فذرف هذه الدمعة .

 

خطايَ تعثّرتْ بأسى الخطوبِ

                                                         على رمــلٍ توشّــح بالطـيـوبِ

أجيءُ لحارتي السـمـراءِ أشكو

                                                        بها مـوتا تكـدّس في الدروبِ

أرى الأبواب صـامـتـة حـــيارى

                                                        أصيح  وأنثني ما من مجيبِ

هـنا ارتعشت يداي فخلت أني

                                                         أحـدث ربـة الحـسـن المـهيب

أحـنّ لكـلّ "مـزقــورٍ" لـعـبـنــا

                                                         بساحتهِ سـويـعـاتِ الـغروبِ

تصافـحـني المـواجـعُ كلّ حــينٍ

                                                        وتقذفُ بي على وهجِ اللهيبِ

أخـبئُ عن عـيـونِ الناس حزنـا

                                                           يحـارُ بفـهـمـهِ عـقـل اللـبيبِ

بكيتُ  بكيتُ  هل يجدي بكاءٌ

                                                           إذا  خفي الدواءُ عن الطبيبِ

أسـائـلـهـا  متى  عصفت  رياحٌ

                                                          فما  أبقت سوى وجـهٍ كئيبِ

سـأوقـظ في المدى أحلام  أمي

                                                           وأخـبرهــا بغـازيــة المشيبِ

يئن  من  الفراق  شريان  روحٍ

                                                          يظل يطـوف بالأفق الرحيبِ

أسـائـلُ  أين  أنـغـامُ  الصبايا؟

                                                         فلا نَغمٌ سوى صمتٍ رهيبِ

كأنـي  بالنـسـيـم  إذا  تـهـادى

                                                       يهبّ صدًى لصوت العندليبِ

كأني  أسـمـع  الآهــات تحــكي

                                                     مواجع  عاشـق  صـبٍّ سليبِ

مررتُ على الديار فذبتُ شوقا

                                                     وأسلمتُ  الفؤادَ إلى الـوجيبِ

وقـفـتُ بـهـا على أطــلالِ حبّ

                                                     يجسّد دهشةَ الدهـر العجيبِ

وحــولي  ذكــريـــاتٌ  أرقــتــني

                                                      بها قـلبٌ  يتوقُ  إلى  الحبيبِ

بها  عمي  بها  خالي  وجـــدّي

                                                    وكان  الدمـعُ فـاتحةَ النحيبِ

بها  جاري  الذي  أحببتُ  فيهِ

                                                  صفاءَ  القلبِ  من غلّ مريبِ

   هنا  شوقي  تؤجّجه  الحكايـا

                                              أرحـلَ  في  الأزقــةِ  كالغريبِ

هنا  في الركنِ لي صحبٌ كرامٌ

                                              هم  الأنقى  بخارطـةِ  القلوبِ

وتلك  "رديمةٌ"  تختال ولهى

                                              تعاني فرقة الروض الخصيبِ

ألملـم  ما تكـسّـر  من  جــرابي

                                               وذراتُ الــهـوا  تذكـي لهـيـبي

إذا انتفض الغبارُ يفيض مسكا

                                               على  أصـداءِ  بلبلها  الطروبِ


عدد القراء: 469

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-