ستة أوجه للعولمةالباب: مراجعات

نشر بتاريخ: 2023-06-01 06:45:38

فكر - المحرر الثقافي

الكتاب: "ستة أوجه للعولمة"

المؤلف: "أنثيا روبرتس" و"نيكولاس لامب"

الناشر: مطبعة جامعة هارفارد

سنة النشر: 28 سبتمبر 2021

اللغة: الإنجليزية

عدد الصفحات: 400 صفحة

في ظل الوتيرة المتسارعة التي يشهدها العالم اليوم، ظهر مفهوم العولمة وأبعادها الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، حيث استطاعت العولمة أن تبني الجسور عبر الحدود كما انتشلت الملايين من براثن الفقر.

أما جانبها السيئ، فهو أن العولمة تعزّز من الشعبوية وكذلك التنافس بين القوى العظمى الذي بدوره يؤدي إلى تشرذم العالم.

في هذا السياق يقدم كل من "أنثيا روبرتس" و"نيكولاس لامب" في كتاب "ستة أوجه للعولمة" دليلاً للمناقشات العامة حول فضائل العولمة الاقتصادية ومساوئها، حيث يكشف عن أهم أوجه الاختلاف التي تفرقنا ونقاط الاتفاق التي قد تجمعنا معًا.

ويتمثل منهج الكتاب في سرد ست روايات متنوعة حول فضائل العولمة ومساوئها: ابتداءً من وجهة نظر القديمة القائلة بأن العولمة هي مسار انفتاح شعوب العالم اقتصاديًا وثقافيًا على بعضها البعض، وانتهاءً بالاعتقاد المتشائم بأنها جاءت لسحق خصوصيتنا وأنها تهددنا جميعًا بالأوبئة وتغير المناخ.

وهنا يجدر الإشارة إلى أنّ "ستة أوجه للعولمة" هو كتاب يعمل على مستويين. في المستوى الأول، يناقش ظاهرة العولمة، بما في ذلك التجارة الدولية، ودور الشركات متعدّدة الجنسيات، ومنافسة القوى العظمى، وعدم المساواة، والقضايا البيئية.

على الجانب الآخر، يركز على كيفية صنع السياسات في أوقات الاستقطاب، حيث يبدو أن الحوار الحقيقي مستحيل، وأن الاتفاق بين مؤيدي وجهات النظر المختلفة أصبح صعب المنال.

بالنظر إلى العولمة، فإنها تعبر بشكل مقنع عن ست روايات متميزة وتعطي كل منها وجهًا بشريًا. على سبيل المثال؛ ترى المؤسسات الاقتصادية الدولية أن التجارة العالمية تنتج اقتصادًا أكثر كفاءة، وأسعارًا أقل، وخيارات وفيرة للمستهلكين.

في حين يرى الوجه الشعبوي اليساري أن مكاسب العولمة تم توجيهها إلى طبقة الأقلية المتميزة، مع تزايد حالة عدم المساواة وحرمان الطبقة الوسطى من أي مكتسبات.

كذلك؛ يركز علم الاقتصاد الجغرافي - فكر في مستشار الأمن القومي - على المنافسة الاقتصادية والتكنولوجية بين القوى العظمى المتنافسة بين الصين والولايات المتحدة، ويرى الاعتماد المتبادل في التجارة والاستثمار على أنه يخلق نقاط ضعف أمنية.

تساعد الروايات في تأطير المشكلات وتحديد وحدات التحليل وإخبار القصص عن الفائزين والخاسرين. من يُعرَّفون على أنهم الأشرار - سواءً أكانوا نخبًا أم شركات عابرة للحدود، أم أولئك الذين يفشلون في تعويض الخاسرين من العولمة - هم أمر حاسم في كيفية تعريف المشكلة وما هي الحلول المحتملة التي يتم فحصها.

يسلط الفصل الأخير من الكتاب الضوء على أهمية التفكير في المشكلات العالمية بطريقة تكاملية. بدلاً من التفكير في الأمور من منظور واحد. نحتاج إلى أن نعرف الكثير من الأشياء الصغيرة، ونبدي شكوكنا في الإجابات البسيطة، ونتقبل التناقضات.

يطرح الكتاب فكرة "العقل المركب" الذي يستقي المعلومات من مصادر مختلفة ويقيمها ويجمع هذه المعلومات معًا بطرق منطقية.

يتضمن ذلك الاحتفاظ بوجهات نظر مختلفة ورؤى متنوعة معًا بدلاً من التركيز على فكرة واحدة وتجاهل الأفكار الأخرى أو محاولة دحضها.

في الوقت الذي يمكننا فيه رفض حجج الآخرين ونميل إلى الانقسام إلى قبائل يغلب عليها التشرذم، نحتاج إلى مناهج تساعدنا على بناء أرضية فهم مشتركة لمحاولة فهم بعضنا بعضا بدلاً من تلك التي تمحو أي أساس للحوار.

وفي الختام، يقدم الكتاب رؤية عظيمة حول واقع العولمة، في محاولة لمساعدة القراء على فهم الوجوه المتعددة للعولمة من خلال تحديد الروايات المتعددة التي تغذي الحركات السياسية المختلفة ووجهات نظر النقاد.


عدد القراء: 2610

اقرأ لهذا الكاتب أيضا

اكتب تعليقك

شروط التعليق: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.
-